عربي وعالمي في ظل العنف والانشقاقات العسكرية والتحولات السياسية

مقتل عشرة أشخاص وإصابة العشرات فى احتجاجات مناهضة باليمن

قتل عشرة أشخاص وأُصيب عشرات آخرون في العاصمة اليمنية صنعاء يوم الاربعاء عقب إطلاق النار عليهم من قبل مسلحين.
وقال شهود ان المحتجين في صنعاء حاولوا الوصول الى منطقة خارج المكان الذي يعتصمون به منذ فبراير  وكانوا يطالبون صالح بالتنحي فورا.
ومن المتوقع توقيع الاتفاق الذي يهدف لانهاء المواجهة السياسية في اليمن يوم الاحد المقبل في الرياض بعد ثلاثة أشهر من نزول الاف اليمنيين الى الشوارع للمطالبة بالاطاحة بصالح مستلهمين انتفاضتي مصر وتونس اللتين أطاحتا برئيسي البلدين.
ومال ميزان القوى في الاسابيع الاخيرة ضد صالح بعد اسابيع من العنف والانشقاقات العسكرية والتحولات السياسية.
وتريد واشنطن والمملكة العربية السعودية حل الازمة خشية الانزلاق نحو مزيد من اراقة الدم مما يتيح فرصة أكبر لتنظيم القاعدة في جزيرة العرب المتمركز في اليمن للعمل.
وتكفل خطة نقل السلطة التي توصلت اليها دول الخليج أن يعين صالح رئيسا للوزراء من تجمع ائتلاف المعارضة على ان تجرى انتخابات رئاسية بعد شهرين من استقالته. ويشعر خبراء بالقلق من أن فترة الثلاثين يوما ربما تتيح فرصة لتخريب محتمل.
وقال محمد باسندوة الزعيم المعارض الكبير الذي ينظر اليه على أنه مرشح لقيادة الحكومة الانتقالية انه يتوقع توقيع الاتفاق دون اجراء مزيد من المفاوضات وان من غير المتوقع أن يحضر صالح اجتماع الرياض.

وأضاف أن صالح الذي يقود البلاد منذ 32 عاما سيوقع الاتفاق في صنعاء في حين ستوقعه المعارضة في الرياض في حضور وفد حكومي.

Copy link