عربي وعالمي منعا لتصويره على سرير المرض

حرم الرئيس المصري السابق مبارك تمنع الزيارات عنه

قررت ادارة مستشفى شرم الشيخ منع جميع الزيارات عن الرئيس المصري السابق حسني مبارك بناء على طلب زوجته السيدة سوزان ثابت باستثناء حفيده عمر.

وذكرت صحيفة (الاهرام) اليوم ان طلب المنع جاء بعد أن شعرت زوجة الرئيس السابق بأن هناك اصرارا شديدا على تصويره علي سرير المرض.

وأشار الى ان الهدف من المنع ضمان عدم تسريب تلك الصور حتى لا تتأثر حالته النفسية التي تسوء يوما بعد يوم نتيجة حبس نجليه علاء وجمال.

واضافت ان حظر الزيارات يسري على جميع الأقارب باستثناء الحفيد عمر الذي يزوره في أي وقت بناء علي طلب مبارك شخصيا.

وقالت الصحيفة ان الحالة الصحية للرئيس السابق ما زالت تثير جدلا كبيرا في الشارع المصري والعالم أجمع لافتة الى وجود أخبار متناقضة تتناثر عبر وكالات الأنباء طبقا للتسريبات التي تتحدث تارة عن أن مرضه مميت في حالة نقله من مستشفي شرم الشيخ وعلى النقيض تأتي معلومات أخرى تؤكد أنه قادر علي الحركة وحالته مستقرة.

وذكرت ان كل ذلك يأتي وقد اتم المستشفي العسكري (المركز الطبي العالمي) على طريق الاسماعيلية (40 كيلومترا من القاهرة) استعداداته لاستقباله في أي لحظة.

ولفتت الصحيفة الى ان بعض المصادر الطبية بمستشفي شرم الشيخ تؤكد أن حالة الرئيس السابق دخلت مرحلة الاستقرار بعد أن تحسنت صحته بشكل واضح ويتناول أدوية مثل الكبسولات بعد أن أصبح قادرا على بلعها بدلا من الحقن التي كان يعيش عليها في الفترة السابقة لصعوبة بلع الأدوية.

واشارت الى ان المصادر تؤكد أن الرئيس السابق أصبح قادرا على الحركة ويمشي داخل حجرته ولكن التخوف من اضطراب حالته الصحية نتيجة تذبذب ضغط الدم بسبب حالته النفسية السيئة يجعل من الأفضل بقاءه في مستشفى شرم الشيخ.

Copy link