عربي وعالمي استباقا للموقف الأوروبي الذي يبحث العقوبات

عقوبات امريكية على سوريا .. وعرش البعث يهتز


(تحديث 1) بعد أن أفرطت قوات الأمن السورية بالسوريين المتظاهرين، وتحديدا في محافظتي درعا وبانياس مما أسفر عنه مقتل العديد من الأطفال والنساء والشيوخ، أوقعت الولايات المتحدة عقوبات على النظام السوري تشمل أجهزة المخابرات واثنين من أقارب الرئيس بشار الأسد.


ففي حين وقع الرئيس الأمريكي باراك أوباما على أمر تنفيذ العقوبات، شهدت كل من دمشق وحمص وحوران مظاهرات تطالب بالحرية. بينما ذكرت وسائل اعلامية أن قيادة حزب البعث تشهد انشقاقا بسبب قمع المظاهرات في درعا.



وذكرت وكالات الأنباء أن قتلى اليوم الجمعة بلغ عددهم نحو خمسين قال أحد سكان مدينة درعا بجنوب سوريا ان جنودا سوريين أطلقوا أعيرة تحذيرية في الهواء بالمدينة لمنع الناس من حضور صلاة الجمعة أو الاحتجاج.


وقال الساكن في اتصال تليفوني مع رويترز “سيفتحون النار اذا غادر أحد منزله.”


وتدفقت الدبابات والجنود على درعا لسحق المقاومة في المدينة التي انطلقت منها انتفاضة مستمرة منذ ستة أسابيع.

ويواجه الرئيس السوري بشار الاسد انشقاقا نادر الحدوث داخل حزب البعث الحاكم كما ظهرت علامات على استياء في الجيش بسبب حملة قمع عنيفة لاحتجاجات مطالبة بالديمقراطية قالت جماعة حقوقية إنها أسفرت عن سقوط 500 قتيل.


واستقال 233 من اعضاء حزب البعث في جنوب سوريا بعد ان ارسلت حكومة دمشق الدبابات لقمع الاحتجاجات في مدينة درعا التي اندلعت فيها انتفاضة ضد حكم الاسد قبل ستة أسابيع.


وقال دبلوماسيون ان هناك بوادر استياء داخل الجيش وغالبيته من السنة في حين ان معظم قياداته من الطائفة العلوية التي ينتمي اليها الاسد.


واستقالة أعضاء حزب البعث الى جانب نائبين بالبرلمان من درعا هي شيء لم يكن متصورا حدوثه قبل اندلاع المظاهرات المطالبة بالديمقراطية الشهر الماضي.


ودعت جماعة الاخوان المسلمين السورية المحظورة في بيان يوم الخميس السوريين الى الخروج الى الشوارع في احتجاجات للمطالبة بالحرية بينما قالت وزارة الداخلية انه يجب على المواطنين ألا يتظاهروا بدون ترخيص وذلك من اجل حماية “أمن واستقرار الوطن.”


وقال بيان الاخوان المسلمين الذي ارسل الى رويترز “لا تتركوا النظام ينفرد ببعض أهليكم. اهتفوا بصوت واحد للحرية وللكرامة.. لقد خلقكم الله أحرارا.. فلا تسمحوا لطاغية ولا لجبار عنيد أن يستعبدكم… والله أكبر ولله الحمد.”


واضاف البيان قائلا “نكرر النداء على رجال الجيش العربي السوري.. أفرادا وصف ضباط وضباطا وقيادات.. مؤكدين أن دور الجيش هو الدفاع عن الوطن وحماية المواطنين. ونصر على ابقاء مؤسسة الجيش في اطار وقارها ومهمتها الوطنية الاساسية.. والامتناع عن الزج بها كعامل قمع للارادة الوطنية المتطلعة الى الحرية والكرامة.”


“ندعو كافة البعثيين الشرفاء.. وجميع الذين يشغلون مواقع المسؤولية في بنية النظام.. وفي سلطات الدولة الثلاث -القضائية والتشريعية والتنفيذية- وكذا كل المنخرطين في أجهزة الدولة على المستويين الرسمي والشعبي.. الى موقف وطني مماثل يقرع ناقوس الخطر.. ويشارك في وضع حد لغطرسة أجهزة الامن.. التي ما تزال ترتكب الفظائع في حق المواطنين الابرياء.”  


وهذه هي المرة الاولى التي توجه فيها الجماعة -التي توجد قيادتها في المنفى- دعوة مباشرة الي مظاهرات في سوريا منذ بدء الاحتجاجات ضد حكم الاسد السلطوي قبل ستة اسابيع.


 

Copy link