برلمان بعد اتهام الوطني بعقد صفقة مع الحكومة

الملا: من يتهمنا إما مريض أو شيطان

فيما ينتظر المشاهدون في الساحة السياسية كشف الستار عن التشكيل الحكومي خلال اليومين القادمين، 

وقد بات في حكم المؤكد عودة الشيخ أحمد الفهد للحكومة. يأتي رد كتلة العمل الوطني على المشككين في عقدها صفقة سياسية مع رئيس الوزراء على لسان نائبها صالح الملا أكثر توترا :” «المرضى أشاعوا موضوع الصفقة التي تتلخص في مفهومهم بمقايضة دعم سمو الرئيس في مواجهة الاستجواب الذي سيقدم اليه مقابل عدم عودة نائب رئيس الوزراء للشؤون الاقتصادية الشيخ احمد الفهد الى التشكيل الحكومي الجديد، وقد فاتهم ان الصفقات لا تعلن إنما تعقد في الغرف المغلقة، خصوصا وقد أعلنا صراحة أن عودة أي وزير مستجوَب قبل تقديم الحكومة استقالتها أمر مرفوض».

وتحدى الملا من يدّعي أمر الصفقة أن يكشف ما لديه «فمن يعلم كالشيطان الأخرس الصامت عن صفقاتنا التي يدّعيها»، داعيا مثيري الاشاعات «أن يتقوا الله. إذ لا ينبغي لأحد أن يمنح كتلة العمل الوطني صك الوطنية».

وأوضح أن «موقفنا من الاستجواب المزمع تقديمه الى سمو الرئيس سيكون بعد اعلان محاوره وقراءة تفاصيله. فلا يمكن أن نبدي رأيا قاطعا والاستجواب لم يقدم ومحاوره لم تعلن. ومن حيث المبدأ فنحن ندعم حق النواب في تقديم الاستجواب. ونعلم جيدا أن الحكومة السابقة ارتكبت أخطاء جسيمة لا بل خطايا لا يمكن تجاهلها».

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق