برلمان الملا اتهم الفهد بالاستيلاء على 18 ألف م2 بعقد مزور

تحديث 3 … المجلس يعيد تقرير الرد على الخطاب الأميري لإساءة التقرير للنواب

(تحديث 3) رفع رئيس مجلس الأمة جلسة اليوم إلى الساعة التاسعة غدا، وانتهى المجلس من مناقشة تقرير لجنة الرد على الخطاب الأميري بإحالة التقرير إلى اللجنة المختصة لتجري تعديلات حيث ورد في الصفحة  الحادية عشر مامضمونه أن مجلس الأمة انحرف في عمله بالاستجوابات، إلا أن رئيس اللجنة النائب حسن جوهر قال إنها وردت خطأً ووعد بإزالتها منه. بينما لن تأخذ اللجنة بملاحظة النائب أحمد السعدون في الصفحة العاشرة والتي تتعلق بالإشادة بالشيخ ناصر المحمد كأول رئيس وزراء يصعد المنصة. ومن المنتظر أن تحيل اللجنة  التقرير بعد الانتهاء منه إلى المجلس للتصويت عليه.

من جانبه استغرب النائب خالد الطاحوس من تكليف الحكومة بلجنة تهتم بالوحدة الوطنية قائلاً:” أن الحكومة هي سبب ضرب الوحدة الوطنية بعدم تطبيقها القانون على من يضرب النسيج الاجتماعي، ودعمها للاعلام الفاسد”.

واشار الطاحوس الى ان هناك برنامج بثه تلفزيون الدولة يوم أمس اساء الى النواب على لسان أحد ضيوف عندما قال ( اللي يعلي صوته على الشيوخ ساقط ).

من جانب أخر حمل الطاحوس رئيس الوزراء الشيخ ناصر المحمد مسؤولية ما وصفه بالوقف الباطل للبابطين ، مشيراً الى أن وقف البابطين خالف العقد المبرم مع الحكومة عندما حصل صاحب الوقف على 90% من ايراداته بينما لم تتجاوز حصة الحكومة 10% محملاً المحمد مسؤولية بعدم فسخ العقد.

(تحديث 2)  هاجم النائب صالح الملا الحكومة رافضا التعامل معها لأنها برأيه تضم عضوا فاسدا في إشارةٍ إلى الشيخ أحمد الفهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدولة للتنمية وشؤون الاسكان. وقال الملا: ” الحكومة حكومة فساد وأحد أعضائها استولى على 18 ألف م2 في الواجهة البحرية، يجني من خلالها الملايين وهي مؤجرة من الدولة بعقد مزور يدفع بسببه للحكومة 22 دينارا فقط سنوياً”، وهنا سأله النائب عادل الصرعاوي من تقصد؟ فرد عليه ،”أحمد الفهد”. 

من جانبها أبت النائبة سلوى الجسار إلا أن تضع بصمتها على الجلسة الصاخبة عندما تحدثت عن مراكز خدمة المواطن وقالت: ” مكاتب خدمة المواطن مجرد مكاتب”.

وأنهت اللجنة الصحية تقريرها بشأن قضية الأغذية الفاسدة وصوتت بالموافقة عبر أعضائها : أسيل العوضي ورولا دشتي وسعد الخنفور ورفض النائب الوعلان التقرير بحجة أنه لايدين الوزير ولا أي طرف آخر.. 

(تحديث 1)  وجه النائب أحمد السعدون سؤالا إلى وزير الخارجية الشيخ محمد الصباح حول ماتم من إجراءات بشأن معرفة مصير المواطن حسن الفضالة الذي فقد في مياه الخليج خلال رحلته البحرية منذ سنوات.. وذلك في إشارةٍ إلى المواطن الذي فقد وقيل أنه معتقل في ايران.

من جانبه فتح النائب وليد الطبطبائي الملف البحريني والايراني من باب الرد الخطاب الأميري قائلا: “سياسة الحكومة تسببت في شرخ لنا مع دول الخليج ولمست ذلك خلال زيارتي الاخيرة للبحرين وشعرت بفجوة لاسيما بسبب بعض وسائل الاعلام المحلية التي ضربت علاقتنا مع البحرين خاصة جريدة العار التي أساءت للسعودية منتقدا التعامل الحكومي في التعامل مع التصريحات الايرانية”.

بعد أن تقدم نواب في مجلس الأمة بطلب مناقشة انحراف السياسة الإعلامية لتلفزيون الكويت ازدادت حدة السجال بين النواب وهجومهم على الحكومة مما أدى إلى قيام رئيس مجلس الأمة جاسم الخرافي برفع الجلسة لمدة نصف ساعة.

يأتي هذا الطلب على خلفية قيام تلفزيون الكويت ببث حلقة نقاشية تتنقد ماقام به نواب خلال أداء الحكومة القسم يوم أمس في مجلس الأمة عندما انسحبوا من الجلسة.

من جانبه قام النائب مسلم البراك بابداء موقف المعارض لشخص وسياسات وزير الإعلام ووزير المواصلات سامي النصف، عندما قال له: ” الوثائق التي وقعتها بالأمس لم يجف حبرها وسكتنا عليك وعلى انضمامك للحكومة…” موجها تهديدات للوزير باستغلال وسائل الإعلام الحكومية للإساءة للنواب.

وفي ظل ذلك تقدمت الحكومة بطلب تأجيل مناقشة هذا المقترح لمدة أسبوعين لتدرسه وفقا للمادة 76 من اللائحة.

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق