سبر أكاديميا

أكد أن الكلية تعمل على تذليل كافة الصعاب
عميد الدراسات التجارية :طورنا برامج الكلية

كشف الدكتور مشعل متلع عميد كلية الراسات التجارية عن تطوير بعض البرامج منها :دبلوم إدارة مصرفية ، ودبلوم إدارة المخاطر والتأمين ودبلوم المحاسبة وكذلك دبلوم مساعد باحث اقتصادي بالإضافة إلى التركيز على الجانب الخاص بقواعد السلوك الوظيفي والأكاديمي لجميع العاملين في الكلية.
 


وأكد د. متلع أنه من المهم أن تكون هناك أولوية للأمن والسلامة مشيرا إلى تجربة الأمن النسائي في كلية البنات، واصفا هذه التجربة بالفريدة والفاعلة. موضحا أن الكلية تعمل على تذليل كافة الصعاب.
 


وأضاف أن هناك أنشطة تأخذ طابع التميز والنوعية ومنها :عقد ورش العمل حول كيفية الاستخدام والتعامل مع الفصول الذكية واستخدام تكنولوجيا التعليم الحديثة.


وأوضح بأن إدارة الكلية والأقسام العلمية وحتى الخدمات الأكاديمية المساندة والإداريين يعملون ضمن فريق عمل واحد وذلك إيمانا من الجميع بأن هذا هو الأساس لتحقيق أهداف الكلية والهيئة مما ينعكس إيجابا في النهاية على تحقيق أهداف التنمية الشاملة والمستدامة للوطن. مضيفا بأن الثقافة الجديدة للكلية هي العمل بروح فريق العمل الواحد والمنافسة الإيجابية.
 


وأشار د. متلع بأن الأقسام العلمية هي الأساس لجميع أنشطة الكلية سواء ما يتعلق منها بالبعثات أو التعيينات أوالانتدابات أو الترقيات، وأن لجان الكلية والأقسام العلمية متمثلة في لجانها مكملة بعضها لبعض.


وقال لدينا طلبات بالرغبة في الانتقال إلى المواقع الجديدة والاستفادة من المواقع والمباني الحديثة، ونحن وقطاع الشؤون الإدارية والمالية على تنسيق حول كل ما يتعلق بالنقل والتعيين وتطبيق سياسة الإحلال في الكلية. 


مضيفا أنه  في أي مؤسسة ومن الطبيعي أن تكون هناك طلبات تعيين واستقالة وندب وكذلك أيضاً طلبات النقل، مشيرا بأن المواقع الجديدة في منطقة العارضية سيكون إسهامها وتأثيرها فاعلاً على أداء عضو هيئة التدريس والإدارة والطالب وذلك من خلال المساعدات العلمية والتكنولوجيا والأساليب والوسائل العلمية في التدريس، فضلاً عن القضاء على مشكلة الكثافة الطلابية بتوفر قاعات دراسية أفضل وأكثر، وكذلك الاستفادة من التصميم للمباني الجديدة وما له من تأثير إيجابي بانتقال عضو هيئة التدريس من موقع إلى آخر بكل سهولة ويسر، بالإضافة إلى توزيع مراكز الخدمات الإدارية. إضافة إلى ذلك فلدينا خطط لإنشاء مركز للتميز الطلابي عند الانتقال للمبنى الجديد.


 وأوضح د. متلع بأن الأداء فيما يتعلق بالجانب الأكاديمي حتمي التطور، فهناك متطلبات للتطور العلمي، سواء ما يتعلق بتطوير برامج الدبلوم إن كان ذلك مطلوباً من سوق العمل أو ما تبادر به الكلية من مقترحات برامج جديدة تعرض على سوق العمل ، وقال إنه فيما يتعلق بالجانب الإداري فإنه أقل ما يوصف بأنه في مرحلة انتقال نوعي يغلب عليه طابع التطوير والفعالية، فهناك  خطط طموحه لتطوير العمل الإداري ركيزته الأساسية تقوم على مبدأ الإدارة بالأهداف، علماً بأن الأداء الحالي يمكن وصفه بأنه ناجحاً، ولكن معيار النجاح لأي نشاط إداري هو الإصلاح الذي يأتي قبل التطوير.

Copy link