عربي وعالمي معركة كسر عظم في إيران

نجاد يقيل ثلاثة وزراء بينهم النفط



أقال الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد وزراء النفط والرعاية الاجتماعية والصناعة والتعدين. 


وقالت وكالة الطلبة الايرانية للانباء ان هذه الإقالة جاءت من اجل تقليص وزارات الحكومة من احدى وعشرين الى سبع عشرة وزارة.


ويقول المراقبون ان عقدة السلطة في ايران وسعت الصراعات بين الرئيس نجاد ومعارضيه خاصة مع تصاعد الخلافات بينه وبين اية الله علي خامنيء وهو ما يؤشر الى استمرار معركة كسر العظم في ايران.


يشار إلى أن الإقالة التي أثارت جدلا في وقت سابق هي إقالة الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد وزير خارجيته منوشهر متكي في الفترة التي كان فيها الأخير غائبا عن البلاد بمهمة رسمية الى السنغال، حيث أعلنت الإقالة بكلمات قليلة مقتضبة، جاء فيها: «أتقدم إليكم بالشكر على خدماتكم وجهودكم طوال الفترة التي قضيتموها في تصديكم لوزارة الخارجية. أتمنى أن تحظى خدماتكم بالقبول والثواب من الله سبحانه. وأتمنى لكم الاستمرار في خدمة الشعب ووطننا الإسلامي».

فالطريقة التي اتبعها نجاد في عزل وزيره متكي أوحت للمراقبين والمتابعين وكأن الأمر لم يكن يحتمل التأخير، بحيث إن الرئيس الإيراني لم يكن مستعدا للانتظار أياما فقط لحين عودة متكي الى البلاد ليخبره بقرار الإقالة، أو يدعوه الى الاستقالة، فيمر الموضوع بهدوء، خصوصا أن نجاد يواجه معارضة قوية تتربص به الأخطاء والزلات، وتتهمه بالدكتاتورية والتفرد في اتخاذ القرارات.

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق