عربي وعالمي

المصالحة الفلسطينية ستنفض وشيكا
ديسكين: من دبي الى الدوحة سنلاحق حماس

ضغطت السلطات الإسرائيلية بكل قوتها لمنع نشر تصريحات خطيرة ومفاجئة لمدير الأمن العام الإسرائيلي (الشاباك) الجنرال يوفال ديسكين، وحاولت عزلها عن سياق موقف حكومة إسرائيل، أو الوظيفة الرسمية الحساسة للجنرال ديسكين، إلا أن الصحف الإسرائيلية كانت قد تلقفت كلام ديسكين، ونشرته على صدر صفحاتها، رغم أنه جاء في سياق محاضرة في جامعة تل أبيب، وأكد في مطلعها أنه جاء ليطلق آراء عامة وتقديرات شخصية بعيدا عن منصبه الأمني.. فماذا قال ديسكين.

سئل الجنرال الإسرائيلي ديسكين عن موقف إسرائيل من أنباء إبتعاد قادة حماس عن مقر إقامتهم الحالي في سوريا، وإحتمال سفرهم الى قطر، فقال الجنرال الإسرائيلي متباهيا، أن إسرائيل لم تتردد للحظة في قنص مسؤول عسكري في الحركة في أحد فنادق دبي في دولة الإمارات العربية – في إشارة ضمنية لقتل القيادي العسكري محمود المبحوح قبل أكثر من عام، وأنها لن تتردد في التحرك ثانية في أي مكان، حتى في فنادق قطر، لكن إسرائيل تتحرك ضد عناصر من حماس يعتبرون في مهمة لقتل إسرائيليين أو تسهيلها، أما ضيوف الفضائيات فإسرائيل غير مهتمة بهم، لأنهم يكثرون الكلام، وهم معزولون عن القيادة العسكرية للحركة.

أما عن المصالحة الفلسطينية فقد أكد ديسكين أنه يتوقع إنهيارا وشيكا لهذه المصالحة، إذ لجأت إليها حماس، لأنها إستشعرت خطر تدهور النظام السوري، وأن سيطرة النظام السوري مجددا على الأوضاع، تعني أن حماس ستنسلخ مجددا عن أي جسم فلسطيني، وستعود الى الحضن السوري الإيراني، مؤكدا أنه على الصعيد الشخصي يتوقع ضربة مباغتة من حزب الله اللبناني وحماس لإسرائيل قبل نهاية العام الحالي.

Copy link