عربي وعالمي إطلاق اسم «القاهرة» على كلب.. ساعد في قتل ابن لادن

هل تعتذر أمريكا لمصر؟!!!

أطلقت القوة الخاصة التابعة للبحرية الأمريكية اسم “القاهرة” على كلب رافق بعض عناصرها حين اقتحموا المجمّع السكني لابن لادن فجر 2 مايو الجاري، حيث قتلوه مع 4 آخرين.

ومن ثم فقد يسارع كثيرون لمطالبة الولايات المتحدة باعتذار رسمي عن أحدث ما تم الكشف عنه، في معظم وسائل الإعلام الأمريكية، وغيرها، حيث كشف مسؤولون أمريكيون ليل الثلاثاء عن معلومات جديدة حول العملية التي ما زالت بعض ملابساتها المهمة غامضة وتحتاج إلى توضيح نهائي، وأهمها صورة زعيم تنظيم “القاعدة” السابق وهو قتيل.

ومن نلك المعلومات أن 5 طائرات هليكوبتر شاركت في العملية، التي شارك فيها “كايرو” ككلب ضروس، اثنتان منها طراز بلاك هوك وعلى متنهما 23 عنصرا، إضافة إلى مترجم (غير معروف من أي لغة) كما والكلب “كايرو” وهو ذو أنياب اصطناعية طاحنة ومدرب على مطاردة الفارين، إلى جانب 3 طائرات من طراز شينوك.

في أحداث عملية قتل بن لادن كان المترجم، ومعه الكلب “كايرو” الضروس، خارج الجدار الداخلي للمجمّع، يرصد من قد يفر من بين 19 شخصا كانوا يقيمون هناك، بحيث يطلق وراءه الكلب المزود بكل ما هو ألكتروني حديث.

 “كايرو” البوليسي من فصيلة شيبرد، المعروفة باسم “كلاب الراعي الألماني” شعبيا، وهو من الأفضل للمطارة والإمساك، مع ذلك اقتلعوا بعض أضراس “كايرو” وأنيابه المهمة وزرعوا مكانها أخرى مصنوعة من معدن التيتانيوم، كلفة الواحدة منها مع الزرع 2000 دولار، بحيث أصبحت كالخناجر وأكثر، إلى درجة أنه كان قادرا على غرز أنيابه في سترة مضادة للرصاص وتمزيقها كما صفحة مجلة أو قميص عادي.

ويخيف الكلب من يحدق فيه، لأن منظر التيتانيوم، وهو معدن أبيض شديد اللمعان، يجعل أسنانه وأنيابه تبدو أكثر غرابة ووحشية لمن يراه. كما أن “كايرو” نفسه كان مزودا بسترة مضادة للرصاص وطعنات الخناجر والسكاكين.

وفي تلك العملية ثبتوا على عينيه نظارتين ليرى بالأشعة تحت الحمراء، وهي من شركة اسمها K9 تزود قوات المارينز بما يحمي كلابها. مع ذلك يقال إن أحد أبناء بن لادن، اسمه حمزة وعمره 22 سنة، كان في المكان وقت الهجمة التي انتهت بعد 45 دقيقة، واستطاع الفرار.

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق