عربي وعالمي

إستشهاد فلسطيني برصاص الاحتلال في غزة
الأسرى الفلسطينيون يضربون عن الطعام

(تحديث 1)..أستشهد شاب فلسطيني برصاص جيش  الأحتلال الاسرائيلي عندما حاول الاقتراب زاحفا من السياج الامني بين غزة واسرائيل.


وعثر على جثة الشاب المجهول الهوية والذي يبلغ 17 عاما شرق مخيم البريج وسط قطاع غزة.


واكد ادهم ابو سلمية الناطق باسم اللجنة العليا للاسعاف والطوارىء لوكالة فرانس برس العثور على الجثة وقال إن الجثة كانت ممزقة وبدت عليها أثار العفونة, مما يشير إلى أنه قتل ربما بقذيفة.


أضرب  الاف الاسرى الفلسطينين في عدد من سجون الاحتلال الاسرائيلي اليوم عن الطعام في خطوة احتجاجية تهدف الى تحسين اوضاعهم المعيشية ويشمل الاضراب ستة سجون اسرائيلية والتي اعلن الاسرى فيها انهم يخططون لخوض اضراب متدرج عن الطعام انضم اليه زملاءهم في سجني (هداريم) و(جلبوع).


وقالت محطات  اذاعية في غزة ان هؤلاء الاسرى ينوون مواصلة هذه الاضرابات والتي نفذوا منها ستة ايام منذ بداية شهر مايو الجاري حتى نيل حقوقهم لاسيما امام مواجهتهم عقوبات قاسية تفرضها عليهم سلطات السجون الاسرائيلية.


وارتكبت سلطات السجون الاسرائيلية سلسلة من الانتهاكات بحق هؤلاء الاسرى شملت تحويل عدد منهم الى زنازين العزل الانفرادي وتقليص فترة خروجهم من غرفهم لبعض الوقت اضافة الى شن حملات تفتيش مكثفة في غرفهم.


وقررت كذلك الغاء زيارة الاهل لعدد كبير من هؤلاء الاسرى “عقابا لهم” بسبب تنفيذهم عدد من الاضرابات عن الطعام.


واعلن هؤلاء الاسرى “انهم شكلوا لجنة مشتركة لادارة الاضراب عن الطعام لكي يكون قرارهم موحدا وقويا ويشمل كافة السجون”.


وجرى الاتفاق بين الأسرى على ان تحدد هذه اللجنة ايام الاضراب عن الطعام هذه والوقت الذي سترفع فيه وتيرته قبل ان يتحول الى اضراب مفتوح عن الطعام.


وكان الاسرى الفلسطينيون في سجون الاحتلال والذين يقدر عددهم بنحو ثمانية الاف اسير بدأوا الاضراب عن الطعام في سجون عدة وحذر هؤلاء من مواصلة الاضراب الى ان يصبح “اضرابا مفتوحا” حتى تنهي سلطات سجون الاحتلال سياسة العزل الانفرادي التي طالت الكثيرين منهم ولفترات طويلة اضافة الى مطالبتهم بوقف الاهمال الطبي الذي يعانون منه.

الوسوم
Copy link