عربي وعالمي أشعلته "مهلة مفاوضات لاسرائيل"

برميل بارود بين مشعل والزهار

انتقد محمود الزهار أبرز قادة حركة حماس في قطاع غزة تصريحات لرئيس المكتب السياسي للحركة خالد مشعل حول إعطاء مهلة للمفاوضات مع اسرائيل في موقف ردت عليه قيادة الحركة في دمشق بحزم.

وكان مشعل أبدى بعض المرونة في الموقف السياسي لحركته في كلمة ألقاها لدى توقيع إتفاق المصالحة مع حركة فتح في الرابع من مايو الجاري في القاهرة وأشار فيها الى امكانية “اعطاء اسرائيل فرصة” من اجل التوصل الى حل للقضية الفلسطينية بالتفاوض  إلا أن الزهار انتقد هذا الموقف .

وقال الزهار إن موقف خالد مشعل لم نكن نعلم به ولم يستشرنا فيه أحد وبالتالي هذا موقف غير صحيح و نحن لم نعط فتح في يوم من الأيام فرصة او تفويضا كي تفاوض عنا او عن الشعب الفلسطيني واضاف “من يقول أننا فوضناها او نفوضها لمزيد من التفاوض فموقفه لا يمثل موقف الحركة”.

وسارع المكتب السياسي لحماس ومقره دمشق الى الرد بحزم على تصريحات الزهار, في تبادل علني نادر للانتقادات بين قادة الحركة التي تعرف بانضباط أعضائها، وقال عزت الرشق عضو المكتب السياسي لحماس في بيان وصلت فرانس برس نسخة منه إن تصريحات الزهار خطأ, ولا تعبر عن موقف الحركة ومؤسساتها, وتمثل خرقا للتقاليد التنظيمية المعمول بها في الحركة, ولا يجوز أن تصدر عنه بحق رئيس الحركة وقائدها واضاف الرشق أن الزهار “ليس مخولا بالتعليق على كلمة رئيس الحركة أو الاستدراك عليها, والمكتب السياسي هو الجهة الوحيدة المخولة بأية توضيحات أو استدراكات أن وجدت على تصريحات القيادة” وفي الوقت نفسه نفى  الرشق أن تكون تصريحات الزهار تعكس خلافا داخل الحركة, مؤكدا أن لا خلاف في حركة حماس, وأنها تتمتع بمسؤولية عالية, 

وفي بيان صدر في غزة قال صلاح البردويل عضو المكتب السياسي لحماس إن تصريحات الزهار والرشق تأتي  من قبيل التلون داخل اطار الجسم الحركي الواحد, نافيا بدوره أي خلافات داخل قيادة حماس .

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق