عربي وعالمي رئيس الحكومة حذر من توجيه اتهامات بالفساد لأي كان دون أدلة أو قرائن

استقالة وزيرين بالأردن.. «قبل نتائج التحقيق»

قال رئيس الوزراء الأردني معروف البخيت انه قبل استقالة وزير العدل حسين مجلي ووزير الصحة ياسين الحسبان، مشيدا بنزاهتهما.


وأكد البخيت خلال مؤتمر صحفي عقده مساء اليوم الخميس انه قبل الاستقالة نزولا عند رغبة الوزيرين الشخصية على الرغم من عدم استكمال التحقيق في القضية، وانه نسب للملك بقبول استقالتهما .


واستبق الحسبان ومجلي باستقالتهما نتائج لجنة التحقيق التي شكلت لمعرفة تداعيات سفر رجل الاعمال خالد شاهين المحكوم بقضية فساد والمطلوب للسلطات الأردنية في قضية فساد شركة موارد.


وسمحت السلطات الأردنية لشاهين في فبراير الماضي بمغادرة سجنه حيث كان يقضي عقوبة لثلاث سنوات في قضية رشاوى لمسؤولين في مصفاة البترول للعلاج في الولايات المتحدة إلا أن إحدى الصحف اليومية كشفت انه موجود في لندن ولم يغادر للعلاج، مما عرض حكومة البخيت التي تعهدت بمحاربة الفساد لانتقادات واسعة من مختلف القوى في البلاد التي طالبت باستقالتها .


ودافع الوزراء المعنيون عن قرار السماح بسفر شاهين للخارج ومنهم وزير العدل الذي قال أن الأولوية كانت لحياته إعمالا بقوانين حقوق الإنسان، فيما أكد وزير الصحة ان السماح بمغادرته جاء بعد قرار من لجنة أطباء أكدت خطورة وضعه الصحي .


وقال البخيت إن قضية سفر شاهين تم استثمارها للنيل من كفاءة المؤسسات الوطنية ونزاهتها وأصبحت مدخلا للتشويش والتشكيك بالإفراد والمؤسسات.


وأكد على انه تم التعجيل في سير التحقيق في القضية، واعدا بوجود تفاصيل في الأيام القادمة حول القضية.


وقال البخيت ” سأقوم بمتابعة القضية بنفسي وستشهدون نتائج تفوق التوقعات ولن يكون هناك إي مسؤول فوق الشبهات مهما علت الرتب، وسنثبت أننا دولة كبيرة قادرة على استعادة حقوقها ولن نقبل أن نصبح مادة للطعن”.


وكشف عن محاولات للاتصال بشاهين لحثه على العودة من قبل جهات قريبة، مشيرا إلى أن إصراره على عدم العودة الى الأردن أثبت أن نواياه غير سليمة وان الحكومة بدأت بالإجراءات القانونية لتسليم شاهين الذي اعتبره فارا من وجه العدالة.


وحذر البخيت من توجيه اتهامات بالفساد لأي كان دون وجود أدلة أو قرائن، مشيرا الى أن النائب العام سيحرك دعاوى ضد أي جهة او شخص توجه اتهامات بالفساد من دون أدلة.

Copy link