عربي وعالمي
لا تنازل سورياً في "الموقف من المقاومة"

الوضع في سوريا بين الأسد ونصر الله

 أكثر من اجتماع بين الرئيس السوري بشار الأسد وأمين عام حزب الله حسن نصر الله، تناول معظمها العمليّة الإصلاحيّة في سوريا، التي تشهد استمرارا للحركة الاحتجاجية المطالبة بالإصلاحات والتغيير، والتي وصلت حد الدعوة الى اسقاط النظام وسقوط عشرات القتلى والجرحى يومياً .


وعلى ما أوردته صحيفة الأخبار اللبنانية التي توصف بأنها مقربة من النظام السوري، فقد نقل عن الأسد انه “لم يكن يحتاج إلى تشجيع على المضيّ قدماً في الإصلاح، لأنّه قدّم عرضاً ضمّنه أفكاراً كثيرة”.


الا أن  الأمر – والكلام  للصحيفة –  بالنسبة إلى الأسد ” لا ينفصل عن ضرورة  مواجهة محاولات من قبل جهات ودول تريد إسقاط النظام في سوريا بسبب الموقف من المقاومة، أو إنهاكه بغية دفعه إلى التنازل في هذا الملف”.


وفي هذا المجال ينقل عن الأسد “موقف متشدّد “، إلى حدود أنّه “يرفض أن يستمع إلى أي رسالة أو عرض في هذا السياق”.

Copy link