عربي وعالمي أكثر من 1100 قتيل منذ بداية الإنتفاضة

سوريا.. حمام الدم لم يتوقف

أكد المرصد السوري لحقوق الانسان إن ما لايقل عن 35 مدنيا وعشرة من أفراد الجيش والشرطة قتلوا منذ يوم السبت في عملية عسكرية في وحول بلدة جسر الشغور بشمال غرب سوريا.

وتزايدت الاحتجاجات ضد الرئيس السوري بشار الأسد على الرغم من لفتات اصلاحية رفضتها المعارضة وقمع مستمر أدى الى سقوط 1100 قتيل على الأقل منذ تفجر الانتفاضة قبل شهرين.

وقال سكان إن عمليات القتل بدأت عندما أطلق القناصة المنتشرون على سطح مبنى مكتب البريد الرئيسي وابلا من الأعيرة النارية على جنازة لستة محتجين قتلوا يوم الجمعة عندما تعرضت مظاهرة كبيرة تطالب بالديمقراطية لاطلاق النار.

ومنعت السلطات معظم وسائل الاعلام الدولية من العمل في سوريا مما يجعل من المستحيل التأكد من روايات العنف وفي مدينة دير الزور الشرقية وهي قلب منطقة منتجة للنفط قال سكان إن قوات الأمن السورية قتلت أربعة محتجين بعدما أضرم محتجون النار في مبنيين تابعين لحزب البعث الذي يحكم سوريا منذ سيطرته على السلطة في عام 1963.

الوسوم

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق