برلمان الوثيقة قد تصبح بيان رفض الرئيس ونائبه

تحديث 1 .. الجسار: لونزل نصف الشعب لاقتنعت بأن المحمد مرفوض

(تحديث 1) رفضت النائبة سلوى الجسار قيام عدد من الناب بتوقيع وثيقة تطالب برحيل المحمد كرئيس للوزراء وقالت الجسار: “فيما يتعلق بالبيان الذي يعد له بعض النواب يخالف الدستور، لاسيما وأنهم كانوا من أكثر المعارضين للوثيقة التي وقعناها داخل القاعة، ولقد فشلوا هؤلاء النواب فشلا ذريعا داخل القاعة، ولجأوا الى الشارع، وما يحدث تعسفا”.

وأضافت: “أن الشعب الكويتي يبلغ مليون ومائتين ألف، فإذا نزل نصفهم أقول بأن الشعب لايريد الرئيس، فضلا عن أن النساء لم يشاركن في هذه التظاهرات، وتحويل المسمى من وثيقة إلى بيان هو عدم احترام للشعب الكويتي”.

من جانبه رد النائب مسلم البراك على النائبة الجسار قائلاً:”لسنا بصدد الرد على أي طرف، ومن حق أي قوى التعبير عن رأيها، والدليل العدد الذي خرج يوم الجمعه ردا على تصريح رئيس الوزراء، وابلغ رد على رئيس الوزراء هم الاربعون فرد الذين خرجوا يوم الخميس تاييدا له، وكانت المتحدثة باسمهم أردنية”.

وأضاف: “لانشكك في ولاء أحد، وحضر نساء أزعجن المباحث، جعلهم يرقدون، وجاري التحقيق بهذا الأمر، وبغض النظر عن عددهن فإنهن حضرن الاعتصام”.

 

في تطور على الوثيقة التي أُعلن عنها في الجمعة الماضية والتي من المنتظر أن يوقعها عدد من النواب للمطالبة بإقصاء رئيس الوزراء ونائبه الشيخ أحمد الفهد، اجتمع النواب أحمد السعدون ووليد الطبطبائي ومسلم البراك في مكتب الاول لإعداد الصيغة الخاصة بالوثيقة، التي من المتوقع ان لاتوجه الى أحد بعينه، وإنما ستكون حول إعلان موقف برفض تحويل مجلس الأمة الى حلبة صراع بين بعض أقطاب الاسرة.

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق