عربي وعالمي
نعى أسامة بن لادن وأيد الثورات العربية

الظواهري: سقوط أنظمة عربية وتأرجح أخرى هزيمة لأمريكا

نعى القيادي في تنظيم القاعدة أيمن الظواهري زعيمَ التنظيم أسامة بن لادن مشبها مقتله بالذي حصل مع الإمام الحسين بن علي في معركة كربلاء.

ورأى الظواهري في أول تسجيل مصور منذ اغتيال زعيم التنظيم أسامة بن لادن،أن الإدارة الأميركية واجهت أربع هزائم، الأولى تتمثل في هجمات الحادي عشر من سبتمبر، والثانية في العراق، والثالثة في أفغانستان. أما الهزيمة الرابعة للولايات المتحدة، حسبما يرى الظواهري، فهي تساقط أنظمة عربية وتأرجح أخرى.

وأعلن الظواهري تأييده لما تشهده البلاد العربية من ثورات في ليبيا واليمن، وتحركات حتجاجية في سوريا، وأكد تأييد التنظيم ومساندته للشعوب في حراكها وانتفاضتها

ودعا الظواهري من سمّاها جماهير الأمة المسلمة في سوريا إلى مواصلة النضال والجهاد والكفاح ضد النظام الفاسد والسافك لدماء شعبه، حسب قوله

أما في اليمن، فقد أكد الظواهري تأييد تنظيم القاعدة لانتفاضة الشعب ضد نظام الرئيس علي عبد الله صالح، حتى يقوم بدله نظام يحكم بالشريعة وينشر العدل ويجتث الفساد ويطرد الأميركيين،وحذر اليمنيين من الانخداع بحيل السياسة الأميركية أو المبادرة الخليجية. كما دعا الظواهري الليبيين إلى ألاّ يقبلوا المذلة من القذافي أو حلف النيتو الصليبي، على حد قوله 

وشدد على وجوب أن لا يسمح الليبيون للنيتو بمساومتهم على استقلالهم وعقيدتهم في مقابل قصفهم للقذافي. وحثّ الثوار على الاستعداد بالسلاح حتى لا يتجرأ أحد على فرض شروط أو قيود عليه.

 

Copy link