رياضة
خبرة العربي تحطمت امام حيوية الفحيحيل

(تحديث 2 ) .. الفحيحيل بطلاً لكأس الإتحاد

(تحديث 2)..  حسم الفحيحيل نهائي كأس إتحاد اليد قبل قليل ضد منافسه العربي بنتيجة 31-22، حيث سيطر الفحيحيل في الشوط الثاني على مجريات المباراة، ولم يترك للعربي اللعب كما يريد إلا في دقائق معدودة، لم يحسن أستغلالها العربي مع أسماءه المميزة.

(تحديث 1) في مباراة حماسية، وأعصاب شادة من كلا الطرفين, خاصةً من العربي، حيث أوقف أكثر من العب دقيقتين، وفي بعض الأحيان لعب العربي والفحيحيل منقوصين من لاعبيّن أثنين، بدأ الشوط برغبة واضحة من العربي لتوسيع الفارق مبكراً، حتى وصل إلى أقصى ما يريده بتوسيع الفارق إلى 3 نقاط، ولكن الفحيحيل أعاد ترتيب صفوفه، ولعب بأسلوب متكامل على المستوى الدفاعي والهجومي، حتى أجبر العربي على ارتباك الأخطاء التي كلفته خسارة أكثر من لاعب لـ دقيقتين، وارتباك خطأ في التبديل، لينهي الفحيحيل الشوط الأول متقدماً بفارق 5 أهداف، بنتيجة 13-8.

بين طموح الفحيحيل لإنجاز تاريخي يجمع فيه بين الدوري والكأس، ورغبة العربي في المحافظة على لقبه، ينطلق اليوم في تمام الساعة السادسة والربع في صالة الشهيد فهد الأحمد بالدعية نهائي كأس الإتحاد لليد، فالعربي يمتلك سجلاً قياسياً في هذه البطولة، يسعى لتعزيزه بالفوز بالبطولة الـ11 في  تاريخه.

الفحيحيل من جانبه يسعى للمحافظة على مستواه الثابت طوال الموسم، ويريد ان يثبت ان اعتماده على قوة دفاعه دليل قوة وليس ضعف، حيث يعتمد على عناصر دفاعية قوية، بقيادة يعقوب عيسى، وخالد مناحي، وعبدالعزيز الشمري المتمكن من قطع تمريرات الهجوم، بالإضافة إلى تألق حارسه الأميز يوسف الفضلي بالإضافة إلى احمد المتروك، المتميز يوسف الفضلي لا يقتصر دوره على التصدي للكرات، بل يلعب دور صانع الألعاب كثيراً في بعض اللحظات الحاسمة في المباراة، وأثبت ذلك خلال مباراة نصف النهائي، ويساعده في ذلك الانضباط التكتيكي الذي يفرضه المدرب القدير سعيد حجازي مع تألق فهد ربيع وسعد سالم، وصانع الألعاب عبدالله الذياب، والجناحين مبارك دحل وحسين حبيب، واحد اهم مهام مدافعي الفحيحيل هو الحد من خطورة أجنحة الأخضر، والتعالم بحذر مع توغلات علي مراد.

وعلى الجانب الآخر فأن صاحب الرقم القياسي بعشر بطولات (العربي) يدخل المواجهة في محاولة لتجاوز مستواه المتذبذب مع وجود اسماء مميزة قادرة على هزيمة اي خصم، ولكن السبب الرئيسي لهذا التذبذب يعود للتغييرات المستمرة في الجهاز الفني، ويعول الجمهور العرباوي كثيراً على تحسن مستوى الهجوم في ظل اعتمادهم على المدرب الوطني سالم محمود لإيجاد التكتيك المناسب الذي يزيد من فاعلية الهجوم مع عدم اهمال الجانب الدفاعي، ويعول العربي كثيراً على جناحين سريعين موهوبيّن وهما طلال عباس وسالم المطوع، واذا تم فتح اللعب سنشاهد ابداعات علي مراد وسلمان الشمالي وعبدالعزيز المطوع.

محمود وحجازي: جاهزين للنهائي.

تحدث المدرب الوطني سالم محمود بلهجة واثقة، بتأكيده ان فريقه يستحق الفوز واضعاً ثقته بلاعبيه وقدرتهم على تحقيق الكأس والحفاظ على اللقب، مع تأكيده انها بحاجة إلى جهد مضاعف من كلا الطرفين، كونها مباراة لا تقسم على اثنين، وأقر المدرب الوطني بأن فريقه لم يظهر بالمستوى المنشود في عدد من مبارياته السابقة، الا انه أكد عزم الجهاز والفني على الظهور بالصورة المنشودة في اللقاء، وتعويض ما ظهر به الفريق من صورة سيئة في السابق امام فريق كبير كالفحيحيل يمتلك نخبة من اللاعبين المتميزين.

وأقر الحجازي ان الفريق الخصم فريق قوي يمتلك سجلاً حافلاً، وهو مدعوم بقاعدة شعبية كبيرة، ويحمل لقب البطولة مشدداً على ان فريقه سيتعامل مع المباراة بالصورة اللائقة والمطلوبة، التي تضمن تحقيقه للقب وتأكيد أحقيته بريادة الفرق الكويتية للعبة.

حكام خليجيون للنهائي

خاطب اتحاد اليد نظيره القطري من اجل الاستعانة بحكام قطريين، علما بان الاتحاد سعى الى استقدام حكام اماراتيين لكن محاولاته لم تنجح، مع أمل موافقة الأشقاء في قطر على طلب الإتحاد

Copy link