محليات
وصفه بأنه لا علم له ويبحث عن الشهرة ويلعب على الحبلين..

السعيدي لـ «السويدان»: لا تأتي للبحرين فأنت خنجر في الخاصرة

الداعية الكويتي طارق السويدان يلاقي حالياً هجوماً عنيفاً منذ تعليقاته على أحداث البحرين التي أثارت ضجة إعلامية كبيرة، وتصدى لتلك التصريحات التيار السلفي الخليجي، الذي هاجم السويدان عبر المنابر الإعلامية السلفية والمواقع الإكترونية.

وأشد الهجوم وأعنفه ما صرح به النائب السلفي المستقل جاسم السعيدي الذي وصف السويدان بأنه رجل لا علم له وأنه باحث عن الشهرة، وأنه مجرد حكواتي يعيد رواية التاريخ بطريقة تقلل من قدسية ذلك التاريخ، وأنه غير مؤهل للنصح والإرشاد.

وأضاف السعيدي أن طارق السويدان “كان في وقت الأحداث في البحرين خنجراً في الخاصرة، فقد تتدخل في شؤون أهل البحرين بشكل مستفز، واختزل الشعب البحريني بمن كانوا في دوار دول مجلس التعاون (دوار اللؤلؤة)، ولم يتحدث عن تجمع الفاتح الذي وصفه العدو قبل الصديق بأنه الاكبر، لذا أحذره من القدوم لأنه لن يكون محل ترحيب”، مؤكداً أنه سينظم وقفة احتجاج أمام مكان المحاضرة التي من المتوقع أن يلقيها السويدان في حال قدومه.

وأضاف السعيدي: “هناك مواقف كانت لصب الزيت على النار، فطارق السويدان لا يختلف بشيء عن الجلبي، فهو يلعب على الحبلين بشكل مفضوح، وإن أمثال طارق السويدان هم من يضعفون الأواصر المتينة بين دول مجلس التعاون”.

وكان تجمع شباب الفاتح، أعلنوا عبر شبكات التواصل الاجتماعي أن طارق السويدان غير مرحب به في البحرين، واصفين مقدمه بالغريب، لأنه أغرق جميع سفن الود والتواصل، بحسب ما يقولون.

وكان الشيخ عدنان العرعور والشيخ مجدي غنيم والشيخ يوسف الأحمد من أوائل من انبروا للرد على تصريحات السويدان، الذي عاد واعتذر عنها في رسالة نشرها على مواقع التواصل الاجتماعية الخاصة به، وهذا نصها:

“أعتذر إليكم في ما أسيء فهمي فيه خلال كلمتي التي سجلتها لقناتي في اليوتيوب، ونشرتها في صفحتي في فيسبوك، وها أنا أنشر هذا الاعتذار في نفس المكان، وكانت الكلمة حديثاً عن آرائي في الأحداث العظيمة التي تجري في أمتنا، ومدتها 46 دقيقة، وكان نصفها عن تأصيل ومبادئ تمثل آرائي الشخصية وفهمي لحقوق الإنسان في الاسلام”.

وأضاف السويدان في رسالته: “وكان حديثي عن البحرين في نهاية الكلمة في الدقائق العشر الأخيرة، فقامت بعض وسائل الإعلام المرئي والمكتوب، والتي لم آذن لأي منها، ولم أعط أي تصريح مباشر أو غير مباشر لها، فاجتزؤوا كلامي، وأخذوا جزءاً من المقطع الذي يتحدث عن البحرين فقط، ومدته 6 دقائق فقط، ونشروه، وهو قد يفهم بغير مقصده إذا عزل عن باقي الكلام”.

وأكمل قائلاً: “ولعل هذا الخطأ مني، فكان عليّ أن أنتبه لذلك وخلاصة رأيي، وكل ما سأقوله موجود في التسجيل الأصلي، أني حييت سمو ولي عهد البحرين على الموقف العاقل والراقي بسحب قوات الأمن، والدعوة للحوار، وليس كما فعلت الحكومات الأخرى، فأشعلت الفتنة. وأكدت على حق الشعوب في الحرية وحقوق الإنسان والمشاركة الشعبية السياسية الكاملة بغض النظر عن الدين أو الطائفة ماداموا مواطنين في بلد واحد. وأكدت على رفض التدخل الأجنبي من إيران وغيرها”.

Copy link