عربي وعالمي
صديقي: الولي الفقيه إذا قال اقتلوا أبناءكم يجب التنفيذ دون تأخير

تحذيرات لـ «نجاد»: استمع.. فمن حق المرشد السماح بالتنفس والعيش

المتابع للخلاف المحتدم في إيران، بين الرئيس محمود أحمدي نجاد ومعسكر المحافظين ورجال الدين، الذي يتزعمه المرشد الأعلى علي خامنئي، وإن كان المرشد –حتى الآن- يسعى للحفاظ على صورته كمرجعية تحتضن الجميع تحت عباءتها، يتوقع من خلال مجريات الأمور إلى صدام وشيك بين الطرفين، حيث إن ما حدث خلال أزمة استقالة وزير الاستخبارات حيدر مصلحي، التي فرض فيها المرشد سلطته، وأجبر نجاد على إعادته لمنصبه، لا يعدو أن يكون “بروفة مصغرة”، لانفجار أكبر تتجمع نُذره مع اقتراب الانتخابات البرلمانية في مارس 2012.


 انتقادات معسكر المحافظين استمرت أمس لأوساط الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد رغم الدعوة إلي التهدئة التي وجهها المرشد الأعلي للجمهورية آية الله علي خامنئي‏.


من ذلك ما وجهه خطيب صلاة الجمعة ومندوب المرشد في بعض المراكز العسكرية من رسالة شديدة اللهجة إلي معسكر نجاد، قائلا إن الفقيه بيده كل شيء.


وأعلن كاظم صديقي خطيب صلاة الجمعة أمس أن الولي الفقيه- خامنئي- بيده كل شيء, قائلا: إذا قال للناس اقتلوا أبناءكم, فمن الواجب عليهم تنفيذ ذلك دون تأخير!


وادعي صديقي أيضا أنه من حق المرشد السماح للناس بالتنفس والعيش!، وأضاف في تحذير مباشر لنجاد: يتعين علي رئيس الجمهورية ان يستمع فورا لاقوال المرشد وينفذها.


من جهته، وصف غلام حسين الهام المتحدث باسم مجلس صيانة الدستور المرشد خامنئي بأنه فصل الخطاب، وأن أي مسئول في النظام والحكومة حتي وان كان يمثل أكثرية الشعب لا يحق له انتقاد المرشد او عدم إطاعته.


وأضاف إلهام أن اي نظام يفتقد لنهج ولاية الفقيه باطل وغير قانوني، ونفي ان يكون نظام ولاية الفقيه نظاما استبداديا، وقال ان هذا النظام هو من أرقي الأنظمة ديمقراطية وأكثرها حرية.


وفي هذه الأثناء، نقلت وكالة أنباء مهر شبه الرسمية عن مجتبي ذو النور نائب ممثل المرشد في الحرس الثوري قوله إن التيار المنحرف يريد إضعاف أسس النظام الإسلامي, وهذا الانحراف يشكل أكبر خطر من كل الانحرافات في تاريخ الشيعة الذين يشكلون أغلبية في إيران.


ونقلت وكالة الأنباء الطلابية عن لاريجاني قوله علي المسئولين في السلطة التنفيذية تفادي النظريات حول المسائل الدينية، فهذه مهمة المدارس الدينية.


وفي غضون ذلك, كشفت صحيفة جيروزاليم بوست الإسرائيلية عن أن إيران حاولت نحو عشر مرات تهريب أسلحة للجماعات التي وصفتها الصحيفة بأنها إرهابية في الشرق الأوسط خلال السنوات القليلة الماضية.

Copy link