عربي وعالمي
اتباع سياسة الأرض المحروقة

شقيق الأسد يهاجم بالدبابات بلدة جسر الشغور

اقتحمت الدبابات سورية  بلدة جسر الشغور الحدودية في أحدث هجوم لسحق انتفاضة بدأت قبل ثلاثة أشهر ضد الرئيس بشار الأسد ودفعت آلاف اللاجئين للنزوح الى تركيا، وقال سكان أن قوات موالية للحكومة يقودها ماهر شقيق الأسد اقتحمت بلدة جسر الشغور، فالدبابات جاءت من الجنوب بعد أن قامت بعمليات قصف عشوائي وإطلاق وابل من نيران المدافع الرشاشة في كل أنحاء البلدة. 

وأضاف شهود أن القوات الحكومية أحرقت حقول القمح في ثلاث قرى بالقرب من جسر الشغور في اتباع لسياسة الأرض المحروقة التي تستهدف كسر إرادة سكان هذه المنطقة الجبلية الاستراتيجية الذين شاركوا في احتجاجات ضخمة ضد حكم الأسد.

وتقع بلدة جسر الشغور الاستراتيجية على تلال على الطريق بين مدينة حلب ثاني أكبر مدن سوريا وميناء اللاذقية الرئيسي وقد شهدت مظاهرات ضخمة مع وصف سكان لتمرد من قبل قوات الأمن التي قالوا إنها قاتلت قوات اخرى في محاولة لمنع قتل المدنيين.

Copy link