عربي وعالمي
في خطاب الانتصار الثالث

أردوغان: لسنا أسياداً على الأمة إنما خدم لها

(تحديث)..قال رئيس الوزراء التركي رجب أردوغان في خطاب الانتصار الثالث على التوالي “إننا لسنا أسياداً على هذه الأمة بل نحن خدم لهذه الأمة”، وأكد أردوغان أن هذه الدورة الثالثة ستكون الأخيرة بالنسبة له على رأس الحكومة وأنه سيفسح المجال أمام الشباب.


للمرة الثالثة وعلى التوالي حقق حزب العدالة والتنمية (الإسلامي المعتدل) فوزاً مدوياً في الانتخابات البرلمانية بنسبة 51% في ظل تنافس أحزاب أخرى.


وكانت مراكز الاقتراع  قد أغلقت  قبل قليل أبوابها استعدادا لبدء عملية الفرز الأصوات وسط تقارير عن منافسة شديدة بين الحزب الحاكم والمعارضة.


وبدأت عملية الاقتراع في الساعة السابعة صباح اليوم بالتوقيت المحلي لتركيا في الدوائر الانتخابية بشرقي البلاد في حين بدأت في الدوائر الانتخابية بغربي تركيا في الساعة الثامنة صباحا.


وانتهى الاقتراع في الساعة الخامسة مساء بتوقيت العاصمة أنقرة ، حيث تمت دعوة أكثر من 50 مليون ناخب وناخبة ممن يحق لهم التصويت في عموم البلاد للإدلاء بأصواتهم في 200 ألف صندوق اقتراع.


وكان الرئيس التركي عبدالله غول قد أدلى بصوته في منطقة (تشانكايا) التابعة لأنقرة ظهر اليوم ودعا في تصريح للصحافيين الأحزاب السياسية إلى نبذ الخلافات والتوحد عقب انتهاء العملية الانتخابية كما دعا مواطنيه إلى الإقبال على التصويت.


وبدوره أدلى رئيس الوزراء رجب طيب اردوغان برفقته عقيلته أمينة اردوغان وابنته سمية بأصواتهم في أنقرة وسط حضور إعلامي لافت وقال عقب الإدلاء بصوته انه سيحترم إرادة الشعب التي ستفرزها صناديق الاقتراع.


وأضاف إن العملية الانتخابية تجري على ما يرام في عموم البلاد إذ لم يعكر صفوها حتى الآن أي حوادث معربا عن الأمل أن تساهم الانتخابات في تعزيز الحريات والحقوق الأساسية والسلام داخل تركيا.


وتنافس 15 حزبا ضمن قوائم تضمنت 7492 مرشحا بالإضافة إلى 203 مرشحين مستقل على الفوز بمقاعد في مجلس البرلمان الجديد المكون من 550 مقعدا.

Copy link