عربي وعالمي
متهمين أبناء صالح باغتصاب السلطة

المعارضة اليمنية تتجه الى تشكيل مجلس انتقالي

يتجه شباب الثورة في اليمن الى تشكيل مجلس انتقالي يسد الفراغ السياسي الناتج عن غياب الرئيس علي عبدالله صالح الموجود في السعودية للعلاج ويطوي صفحة حكمه.
وطالب الشباب نائب رئيس الجمهورية عبد ربه منصور هادي الذي يتولى بموجب الدستور شؤون الحكم في غياب الرئيس والذي يحظى بقبول من جانب المعارضة الشباب,
بتحديد موقفه من هذا المطلب في غضون 24 ساعة.
وقال محمد العسال عضو اللجنة الاعلامية لائتلاف “شباب الثورة” لوكالة فرانس برس ان “هناك مشاروات حاليا لتشكيل مجلس رئاسي انتقالي تعلن مكوناته اعتبارا من نهاية الاسبوع”.
وذكر العسال انه سيتم اختيار اعضاء المجلس من بين “الشخصيات السياسية والمعارضين وشيوخ القبائل والنواب والاشخاص الذين يتم اقتراحهم على مستوى
المحافظات”.
ويأتي ذلك فيما رأى المتحدث باسم المعارضة البرلمانية محمد قحطان أمس ان هناك “اغتصابا للسلطة” من قبل ابناء الرئيس علي عبدالله صالح.
ودعا الشباب في بيان اليوم نائب الرئيس الى توضيح موقفه من الثورة خلال الساعات ال24 القادمة ومن مسالة مشاركته في المجلس الانتقالي من عدمه.
وحمل الشباب عبد ربه منصور هادي كامل المسؤولية عن ما يجري من قتل وانتهاك للمواطنين في ارحب وتعز وزنجبار وكافة المناطق بصفته المسؤول عن ذلك.
واضافوا “نحن نؤمن بان لا شرعية سوى للشرعية الثورية وسنعمل مع كافة القوى لتشكيل المجلس خلال الساعات التي تلي المهلة المطروحة” لعبد ربه منصور هادي.
ومن ابرز مهام المجلس الانتقالي بحسب الشباب, تولي ادارة البلاد خلال فترة انتقالية لا تزيد عن تسعة أشهر يقوم خلالها المجلس خصوصا بتكليف شخصية وطنية
لتشكيل حكومة كفاءات وحل مجلسي النواب والشورى اضافة الى تكليف لجنة لوضع دستور جديد والاستفتاء على هذا الدستور والتحضير لانتخابات برلمانية جديدة.

Copy link