برلمان
ناصر المحمد بكامل جحافله النيابية مهيأ لاكتساح المجلس

الاستجواب سري والعيون على “الوطني”

يدخل رئيس الوزراء الشيخ ناصر المحمد بكامل قواته وجحافله – من النواب الموالين للحكومة على طول الخط – جلسة الغد حيث من المتوقع أن يناقش الاستجواب الذي تقدم به كل من النواب محمد هايف ومبارك الوعلان ووليد الطبطبائي حول قضايا تتعلق بعلاقة رئيس الوزراء مع إيران وماينتج عن تلك العلاقة من إضرار بالعلاقات مع دول الخليج. 


وفي هذا السياق ذكرت بعض المصادر أن الحكومة تتجه غداً لمناقشة استجواب رئيس الوزراء الشيخ ناصر المحمد في جلسة سرية، وذكرت المصادر أن فريقاً من مكتب رئيس الوزراء قد أجرى بروفة للاستجواب في مجلس الأمة استعداداً للمواجهة السرية.


 وكان النائب وليد الطبطبائي قد صرح بأن الحكومة قد تلجأ للتصويت على تأجيل مناقشة الاستجواب مشيراً إلى أن هذا الاحتمال إذا ما حصل على الموافقة من المجلس فهو عارٌ في جبين النواب على حد وصفه.



وفي حين ينتظر غداً أن تزداد الساحة السياسية تكشفاً ووضوحاً من جهة توازناتها وتحالفاتها ذكرت بعض المصادر أن كتلة العمل الوطني ستصوت ضد سرية جلسة الاستجواب غدا لكنها لن تدعم طلب عدم التعاون وستقف الى جانب رئيس الوزراء.


وفي سياق آخر ذكرت بعض الخدمات الإخبارية نقلاً عن مصادر وصفتها بالمطلعة أن  تعليمات عليا مشددة للأجهزة الأمنية بتطبيق قانون التجمعات وعدم السماح بأي تجاوز في تظاهرات الجمعة..على أن تدعى مختلف فئات الشعب الكويتي في كلمة وشيكة للقيادة السياسية  للتعاون واحترام سيادة الدستور والقانون وتفهم الظروف المحيطة.


Copy link