محليات
((سبر)) تنشر تفاصيل الواقعة

(تحديث 1).. محررة أخبار تشتكي يوسف مصطفى

(تحديث 1).. حصلت على تفاصيل قضية وكيل قطاع الأخبار في وزارة الإعلام مع محررة الأخبار والتي قامت بتسجيل قضية تعدي خفيف في مخفر الصالحية. 


إذ ذكرت مصادر مطلعة أن القضية حدثت بأكملها على خلفية استلام وتسليم خطاب حضرة صاحب السمو أمير البلاد، حفظه الله ورعاه، وشريط الفيديو الخاص بالخطاب إلى تلفزيون الكويت. حيث جرت العادة أن يرسل الديوان الأميري كلمة سموه مفرغة على ورق ومسجلة على شريط فيديو قبل موعد بثها بوقت كاف إلى مدير الأخبار في تلفزيون الكويت، وقد وصل مندوب الديوان إلى مبنى التلفزيون حوالي الساعة السابعة والنصف لتسليم الكلمة وسأل عن السيد / عبدالحكيم السبتي (مدير الأخبار) لتسليمه المواد، وأخبرته المحررة (صاحبة الشكوى) بأن السبتي غير موجود حالياً وقامت بالإتصال به  لإبلاغه بوصول مندوب الديوان الأميري، فطلب منها السبتي أن تتسلم منه المواد وألا تسلمها إلا لأحد المحررين وهو نايف العجمي الذي كلفه مدير الأخبار باستخراج أبرز مقتطفات الخطاب لعرضها بعد الانتهاء من عرض خطاب صاحب السمو الأمير.


وفي هذه اللحظة دخل وكيل الوزارة لقطاع الأخبار يوسف مصطفى ومد يده على الموظفة وأمسكها من ذراعها وسحبها محاولاً أخذ الأوراق فخلّصت ذراعها منه ورفضت تسليمه المواد تنفيذاً لتعليمات رئيسها المباشر وقامت بعد ذلك بتسليم الأوراق إلى الموظف المختص بها، قبل أن تتوجه إلى مخفر الصالحية لتسجيل شكوى ضد وكيل الوزارة بتهمة الإعتداء الخفيف عليها. وقد طلبت الشاكية الموظف العجمي شاهداً على الواقعة.


وقد علمت ان وزير الداخلية (إثر قراءته الخبر الذي انفردت بنشره ) قام بتكليف مدير أمن محافظة العاصمة بمتابعة تفاصيل القضية.


منذ نحو شهر تسلم يوسف مصطفى منصبه وكيلاً لقطاع الأخبار في وزارة الإعلام، ومنذ تلك اللحظة لم تتوقف مشاكله، ما سبب صداعاً لوزير الإعلام لا يعرف أحد كيف ستكون نهايته..


واليوم، الأربعاء، تقدمت محررة أخبار في تلفزيون الكويت بشكوى إلى مخفر الصالحية تتهم فيها وكيل الأخبار يوسف مصطفى بالتعدي الخفيف عليها، فسُجلت جنحة حملت رقم 285 / 2011..


و ستتابع القضية لتنقل كل ما يصل إليها من تفاصيل تضعها أمام القارئ.


 

الوسوم
Copy link