عربي وعالمي
مصدر سعودي يؤكد إستحالة عودته

تضارب المعلومات بشأن عودة محتملة للرئيس اليمني

تضاربت المعلومات بشدة منذ ساعات الفجر الأولى بشأن عودة محتملة للرئيس اليمني علي عبدالله صالح الى بلاده، بعد أن عولج من إصابات غامضة  في المملكة العربية السعودية، التي سارع مصدر مسؤول فيها –دون إعلان إسمه- أن الرئيس اليمني أبلغ من مرجعية سعودية أنه عليه أن يبقى “معززا مكرما” في الرياض للعناية الطبية المستمرة بصحته، في حين ردت الرئاسة اليمنية في العاصمة صنعاء بأن الرئيس صالح سيعود الى بلده وصلاحياته الشرعية والدستورية في غضون أيام قليلة.


ولوحظ منذ الصباح الباكر بأن قيادات عسكرية رفيعة قد سارعت الى لقاء زعيم قبيلة حاشد اليمنية الشيخ صادق الأحمر في قصره في العاصمة صنعاء، وسط معلومات بأن الشيخ الأحمر قد حصل على معلومات خاصة من الجانب السعودي، عن تحرك رسمي لحفظ إستقرار اليمن، وهي الخطوة التي لا يمكن أن تتم دون إبقاء الرئيس اليمني صالح بعيدا عن اليمن، إذ أكد الأحمر أنه أبلغ مسؤولا سعوديا رفيعا التقاه أن عودة صالح من شأنها أن تخلق مشاكل عميقة جدا.


يشار الى أن الرئيس اليمني قد غادر بلاده قبل نحو أسبوعين، دون أن يتخلى عن منصبه، لكنه فوض مهامه واختصاصاته الى نائبه الجنرال عبد ربه منصور هادي، إذ يرفض الأخير بشدة أي حديث عن إنتهاء حقبة، أو شرعية صالح، معلنا عن إنحيازة للدستور والشرعية في اليمن، وأنه ليس سوى مفوضا بمهام الرئاسة الى حين عودة الرئيس اليمني.

Copy link