عربي وعالمي

بعد عام من الهجوم الإسرائيلي على سفن تركية
الاحتلال تسعى لإصلاح العلاقات مع تركيا

بعد عام من الهجوم الإسرائيلي على سفن تركية في عرض البحر كانت متوجهة الى قطاع غزة أسفرعن مقتل تسعة نشطاء أتراك، ما أدى إلى أزمة في العلاقات بين الدولتين، تسعى إسرائيل في إصلاح العلاقات مرة أخرى، إذ قال مسؤول إسرائيلي إن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بعث برسالة إلى رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان؛ لتهنئته بالفوز بفترة ولاية ثالثة بعد الانتخابات التي جرت في 12 يونيو، في مسعى منه لإصلاح العلاقات مع تركيا.

وقال المسؤول “إسرائيل تأسف لتدهور العلاقات مع تركيا. نعتقد أن العلاقة الثنائية الطيبة هي في مصلحة الجانبين. كما نأمل أن يكون بالإمكان إيجاد حركة أكثر ايجابية في العلاقات”.

وفي الأعوام القليلة الماضية لامت إسرائيل تركيا لتوطيدها العلاقات مع ايران وسوريا بينما تتهم تركيا اسرائيل باثارة حالة انعدام الاستقرار من خلال سياساتها مع الفلسطينيين.

وقال دبلوماسي أوروبي رفيع هذا الاسبوع ان الفوضى في الشرق الاوسط قد يتبين أنها شيء إيجابي بالنسبة للعلاقات الاسرائيلية التركية.

واضاف الدبلوماسي “هناك شيء جيد قد ينتج عن الربيع العربي بالنسبة لاسرائيل وهو تحسن علاقاتها مع تركيا.” مضيفا أن الفوضى في سوريا عكرت صفو سياسات تركيا الإقليمية.

ومن المقرر أن تنشر الامم المتحدة الشهر القادم تقريرا بشأن الهجوم الاسرائيلي على قافلة المساعدات العام الماضي.

Copy link