عربي وعالمي
يواجه 23 إندونيسيا حالياً عقوبة الإعدام بالسعودية

أندونيسيا تمنع سفر مواطنيها إلى السعودية

احتجاجاً منها على إعدام خادمة أندونيسية بحد السيف لإدانتها بقتل مخدومتها، قررت أندونيسيا فرض حظر على سفر مواطنيها إلي السعودية للعمل بها.


جاء هذا القرار في ظلِّ شكاوى أثارتها إعدام خادمة، حيث قيل إن حكومة الرئيس سوسيلو بامبانج يودويونو لا توفر حماية لمواطنيها الذين يعملون في الخارج ومعظمهم خدم وعمال بناء.


وقال يودويونو في كلمة أذاعها التلفزيون على الهواء يوم الخميس “قررت فرض حظر على إرسال العمال الإندونيسيين إلي السعودية على أن يسري من أول أغسطس (اب) لكن ابتداء من اليوم بدأت خطوات في هذا الاتجاه”.


وأضاف أن الحظر سيظل ساريا “إلي أن تتمكن اندونيسيا والسعودية من التوصل لاتفاق لإعطاء الحقوق الضرورية للعمال الاندونيسيين.”


ويوجد حوالي 1.2 مليون عامل اندونيسي في السعودية معظمم يعملون كخدم وهم مصدر مهم للنقد الاجنبي ويساعدون في خفض البطالة في أكبر اقتصاد في جنوب شرق اسيا.


وقال وزير الخارجية مارتي ناتاليجاوا ان اندونيسيا لا يمكنها ان تتدخل في العملية القانونية لبلد اخر لانها رفضت بالمثل تدخلا من دول اخرى مثل استراليا التي يواجه مواطنون لها عقوبة الاعدام في اندونيسيا.


واثار اعدام الخادمة الاندونيسية دعوات من نشطاء حقوقيين اندونيسيين الي الغاء عقوبة الاعدام. وتنفذ عقوبة الاعدام في السعودية بحد السيف في حين تنفذ في اندونيسيا رميا بالرصاص.


واستدعت اندونيسيا سفيرها من السعودية هذا الأسبوع احتجاجاً على تنفيذ حكم الإعدام يوم السبت الماضي في الخادمة البالغة من العمر 54 عاما قائلة إنها لم تتلق إخطاراً مسبقاً، في حين واجه 23 اندونيسيا حالياً عقوبة الإعدام في السعودية.

Copy link