عربي وعالمي
السد العالى من أكبر الأخطار على صحة الإنسان المصرى

خبير: مياه النيل تحتوى على 1500 عنصر سام

 أظهرت التحاليل العلمية احتواء مياه النيل على 1500 عنصر سام، بحسب ماأكد الدكتور خالد زيد نائب مدير مركز البحوث اليابانية.


وأوضح زيد خلال لقائه اليوم في التليفزيون المصري أن 62 ألف طن مخلفات تنتجها منطقة التبين بحلوان من 33 مصنعا تلوث مياه النيل الأمر الذى أدى إلى إصابة 200 ألف مصرى بالسرطان وأمراض الكبد والفشل الكلوى، فضلاً عن أن 20 ألف طفل مصرى يموتون سنوياً من جراء ألقاء السموم بالنيل.


وأشار الخبير المصرى إلى أن السد العالى كان من أكبر الأخطار على صحة الإنسان المصرى ويوجد بالسد 17 خطأ، واصفاً الذين قاموا على تصميمه بالأغبياء لأنهم لم يصمموا قنوات لتصريف الطمى من وراء السد إلى نهر النيل، وهذا ما أثر على صحة المصريين، حيث إن الطمى يوجد به مادة البوتاسيوم والتى أدت إلى نقصه داخل أجساد المصريين.


وقال إن ما فعله الروس فى هذا السد قلل استفادة المصريين من الثورة السمكية، والتى تقدر بـ50 ألف طن سنويا وجعل ما يستخرج منه هو 8 آلاف طن فقط.


وشدد زيد على ضرورة عودة مصر إلى الاهتمام بالزراعة لأهمية هذا النشاط خاصة مع تزايد الطلب على المحاصيل وقد بدأت كثير من الدول على رأسها اليابان والصين الاهتمام بالزراعة .


من جانبه، دعا المستشار حمدى الشيوى صاحب قضية تلوث مياه النيل أمام المحاكم إلى نقل المصانع إلى الأماكن الصحراوية، وبخاصة بعد أن أظهرت التحاليل العلمية أن مياه النيل بها 1500 عنصر سام وكان الطمى بالماضى ينقى هذه السموم، مناشداً الحكومة الحالية بالاهتمام بالنيل واستكمال المشاريع التى رفضتها الحكومة البائدة منذ عام 2004.


وتابع إنه لابد من رصد كافة النقاط التى تقوم بإلقاء الصرف الصحى فى النيل ومعالجتها، ونحن نحتاج إلى خطاب رسمى من الحكومة المصرية للموافقة على مشروع تنقية مياه النيل مع اليابان الذى يركز على نقل المصانع من جانب النيل وتدوير المخلفات لافتاً إلى أنه من حق كل مصرى يعانى من أمراض الكبد والكلى مقاضاة الدولة من جراء حجم الضرر الذى لحق به.


 

Copy link