عربي وعالمي
مشيراً إلى رغبة الأشقاء فى أن تقف مصر بسرعة على أقدامها

العرابى: التقارب مع إيران لن يكون أبداً على حساب الخليج

أكد وزير الخارجية المصري محمد العرابي أن أمن الخليج أولوية ومحل اهتمام مصري بنسبة 100 %، وأن التقارب مع إيران لن يكون أبدا على حساب الخليج، مشيرا إلى أنه بصدد القيام بجولة عربية تشمل عددا من دول الخليج ، وأن «المحيط العربي أكثر حرصا على التعاون مع مصر».


و قال العرابي إن الدكتور نبيل العربى وزير الخارجية السابق وضع إطارا لعلاقة مصر مع ايران في المستقبل بما فيها «التوقيتات»، حيث قال إن مسألة تطوير العلاقة مع إيران يجب أن تطرح على البرلمان المصري عندما يشكل، لذلك فالموضوع لم يطرأ عليه متغير ولكن أمن الخليج هو أولوية مصرية.


وأوضح أن الثورة المصرية قامت بتحريك أشياء كثيرة في هذه المنطقة ، وخلقت واقعا استراتيجيا جديدا، «لكن أعتقد أن استقرار المنطقة وعدم تقطيع أوصال الأمة هي إطار جامع للأمة العربية كلها، وتحقيق التكامل والسعي الى الارتقاء بالمواطن العربي وإعلاء قيمته هى من أهم أهدافها» ، مشيرا الى رغبة الأشقاء العرب فى أن تقف مصر بسرعة على أقدامها من الناحية الاقتصادية.


وقال العرابى إن سياسة مصر الخارجية في الفترة المقبلة ستكون انعكاسا لواقعنا بعد الثورة. بمعنى أن مصر أصبحت الآن دولة ملهمة للآخرين ، وأمامنا فرصة قوية للغاية لوضع خطوات جيدة ورصينة للسياسة الخارجية في شكل يخدم أهدافنا في الفترة المقبلة ويخدم أهداف الثورة وتطلعات الشعب المصري ، مشيرا الى أن رئيس الوزراء عصام شرف سيقوم بزيارة دولة الإمارات العربية المتحدة الاثنين ، و ينوى القيام بجولة عربية قريبا تشمل عددا من دول الخليج العربي تتبعها جولة أخرى لدول المغرب العربي.


وعن الوضع فى أفريقيا وكيفية إحداث انفراجة فى ملف حوض النيل ، أوضح العرابى أن هناك حاجة متبادلة بين أفريقيا و مصر، فأفريقيا تحتاج إلى وجود دور مصري في كامل عافيته، لأن ذلك من مصلحة القارة ، وكان هناك سؤال أفريقي صريح لمصر وهو أين أنتم ؟ وأعتقد أن مصر قادرة ومؤهلة أن تعود إلى القارة الأفريقية بمنتهى القوة وسنعود لتواجدنا في أفريقيا، لكن في شكل أكثر إقناعا .


وأضاف أن حوض النيل منطقة للتعاون وليس المواجهة، وسيكون النيل شريانا للتنمية في هذا الإقليم، »، وسيكون لنا منهجنا الذي يحمي مصلحة مصر ويبني أطر تعاون وثيقة مع دائرة حوض النيل ، وسيكون هناك تعاون وستظل المياه تمضي في الوادي ولن تنقطع يوما عن مصر والأزمة ليست في ندرة مياه النيل، ولكن في إدارتها والاستفادة منها من جانب دول حوض نهر النيل».


وعن ملف الغاز مع اسرائيل، أكد وزير الخارجية إنه سيتم فتح الملف، «ولكن هناك الآن مرحلة ترتيب البيت الديبلوماسي من الداخل ، وهى مرحلة لن تستغرق فترة طويلة، وبعدها مباشرة سنفتح هذا الملف وسنظهر كل الحقائق التي يحتويها».

Copy link