عربي وعالمي

حرم الرئيس المصري المخلوع تشكو حراسها لامتناعهم عن الوقوف لها

رغم براءة سوزان مبارك من التهم المنسوبة إليها إلا أن ذلك لم يكن كافياً ليعيد لها شموخها الذي كانت عليه قبل خلع زوجها من السلطة، فقد تهدم الصرح العظيم بكل معانيه من شموخ وكبرياء وعجرفة وعظمة، ذلك الصرح الذي أبى إلا أن يضع كل أفراده تحت الأنقاض، ولكن يبدو أن سوزان ثابت لم تستفق حتى الآن من حياتها السلطوية، فمازالت تعامل حراسها بنفس العجرفة، إلا أن الأمر مختلف هذه المرة، فما كان لم يعد ليكن، إذ وصل الأمر بحراس قصرها بشرم الشيخ أن لا يقفون تعظيماً لها أثناء مرورها عليهم، مما أثار حفيظتها، وقامت بتعنيف طاقم الحراسة الخاص بالتجمع السكنى الذى يضم قصر مبارك وتقيم فيه حاليا سوزان بالجولف فى شرم الشيخ، ولم تكتف بذلك؛ حيث تقدمت بشكوى شفهية إلى شرطة السياحة، وفي المقابل قال الحراس أنهم لم يقفوا لها؛ لأنها مازالت تعاملهم بطريقة متعجرفة، وكأنها لا تزال حرم رئيس الجمهورية.   

Copy link