عربي وعالمي

ولي العهد السعودي خضع لجراحة في نيويورك

خضع ولي العهد السعودي الأمير سلطان بن عبد العزيز لجراحة في نيويورك، وفق ما أعلنت الأربعاء موظفة في قنصلية السعودية في المدينة لوكالة فرانس برس.


وقالت هذه الموظفة رافضة كشف اسمها “أنه في نيويورك، لقد خضع لجراحة”، من دون أن تدلي بأي تفاصيل حول تاريخ إجراء العملية أو طبيعتها. وكانت وكالة الأنباء السعودية الرسمية ذكرت في منتصف يونيو أن ولي العهد سيتوجه إلى الولايات المتحدة في زيارة خاصة يخضع خلالها لفحوص طبية.


وكان الأمير سلطان عاد إلى الرياض بصحبة الأمير سلمان بن عبد العزيز أمير منطقة الرياض، الذي لازمه طوال رحلته العلاجية في الحادي عشر من ديسمبر 2009 بعد رحلة علاج استمرت 383 يوماً في نيويورك، ومن ثم انتقل إلى المغرب لقضاء فترة نقاهة.


يشار إلى أن الأمير سلطان كان يقضي فترة نقاهة في قصره في أغادير في المغرب بعدما غادر مستشفى في نيويورك في بداية أبريل الماضي، حيث أجريت له عملية جراحية.


وعيّن الأمير سلطان في أغسطس 2005 وليا للعهد، وذلك بعد وفاة المغفور له بإذن الله تعالى الملك فهد بن عبدالعزيز، وهو يتولى منذ 49 عاما منصب وزير الدفاع، إضافة إلى منصب النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء.


وتولى الأمير سلطان رئاسة الحرس الملكي في الرياض، وفي عام 1947 عيّن أميراً على الرياض، وعيّن عضواً في مجلس الوزراء بعدما تم تعيينه وزيراً للزراعة، وذلك في 1953 عند تشكيل أول مجلس للوزراء في السعودية، ثم عيّن وزيراً للمواصلات 1955، وساهم خلاله في إدخال شبكات المواصلات الحديثة البرية والاتصالات السلكية واللاسلكية، وفي 21 أكتوبر 1962 عيّن وزيراً للدفاع والطيران والمفتش العام، ولا يزال يتولى مسؤوليته حتى الآن.


وأصدر المغفور له بإذن الله الملك فهد بن عبد العزيز في 13 يونيو 1982 أمراً ملكياً بتعيينه نائباً ثانياً لرئيس مجلس الوزراء، وفي الأول من أغسطس 2005، أصدر الملك عبد الله بن عبد العزيز أمراً ملكياً بتعيينه ولياً للعهد ونائباً لرئيس مجلس الوزراء ووزيراً للدفاع والطيران ومفتشاً عاماً.


كما عيّن الملك عبد الله في مارس في العام الماضي وزير الداخلية الأمير نايف بن عبدالعزيز نائبا ثانيا لرئيس مجلس الوزراء.

Copy link