عربي وعالمي

طهران: الشخص الذي اغتيل أمس طالب جامعي وليس عالماً نووياً

(تحديث..2) ذكرت وكالة أنباء “فارس” الإيرانية اليوم الأحد أن الشخص الذين اغتيل أمس في طهران وأفيد انه عالم فيزياء نووية هو في الواقع طالب جامعي يدرس للحصول على شهادة ماجيستير في الكهرباء، ويعمل لصالح وزارة الدفاع.

وقال الوكالة إن “الشخص الذي تم اغتياله في طهران امس هو احد الطلبة الجامعيين ممن يدرسون للحصول على الماجستير في مجال الكهرباء في جماعة الخواجه نصير الدين الطوسي” .

وذكرت الوكالة أن بعض وسائل الإعلام خلطت بين اسم القتيل واسم علم نووي آخر هو دارويش رضائي، مشيرةً إلى أن الطالب الذي قتل، داريوش رضايي نجاد يعمل في وزارة الدفاع ويحمل شهادة البكلوريوس في قسم الكهرباء في جامعة نصير الدين الطوسي . 

وكان رضايي نجاد رشح في العام 2008 مع 20 آخرين لنيل الماجستير في جامعة الطوسي.

ونفى مدير الجامعة علمه ان يكون رضايي نجاد له أنشطة في المجالات النووية لكنه قال إنه كان من بين الطلبة المتفوقين.

وكانت وسائل إعلام إيرانية قد افادت أمس أن عالم الفيزياء النووية داريوش رضائي قتل أمس في عملية اغتيال نفذها مجهولون كانوا على متن دراجة نارية. 

(تحديث1)… قالت وكالة فارس الإيرانية شبه الرسمية للأنباء أن مسؤولا إيرانيا كبيرا اتهم يوم الأحد الولايات المتحدة وإسرائيل باغتيال عالم إيراني.

ونقلت وكالة الطلبة للانباء عن مسؤول في الشرطة لم تذكر اسمه قوله إن رضائي كان عالما نوويا لكن صفر علي باراتلو نائب وزير الداخلية قال إن هذا ليس مؤكدا.
وقال علي لاريجاني رئيس البرلمان في كلمة أمام المجلس التشريعي “العمل الإرهابي الأمريكي الإسرائيلي أمس الذي استهدف واحدا من صفوة العلماء في البلاد مثال أخر على مستوى العداء الأمريكي (تجاه إيران) .”
ويحقق الجهاز الأمني الإيراني في حادث الاغتيال لكن لم يعلن عن أي اعتقالات.

وحمل أيضا لاريجاني “المجازفة الأمريكية” مسؤولية مقتل قائد كبير في الحرس الثوري وخمسة آخرين في انفجار لغم بأحد الطرق يوم الجمعة.
ومضى لاريجاني يقول “الأمريكيون الذين يعتبرون مثل هذه الممارسات مسموحا بها في إدارتهم العالمية المزعومة يجب أن يفكروا جيدا في العواقب.”

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن قتل رضائي، واغتيل عدد من العلماء النوويين في إيران في السنوات القليلة الماضية، وقتل عالم وأصيب أخر في طهران في نوفمبر.

ما يزال الغموض يحيط بعملية اغتيال العالم النووي الإيراني داريوش رضائي أوجبلاغ المولود عام 1965، إلا أن أصابع الاتهام تشير إلى تورط منظمة مجاهدي خلق المعارضة للنظام الإيراني بحسب ماذكرت تقارير صحفية، إذ تأتي عملية الاغتيال هذه عشية كشف المنظمة عن تأسيس منظمة جديدة في إيران تضم كافة الأنشطة النووية بهدف إنتاج السلاح الذري.

وكان مجهولان  يستقلان دراجة نارية أطلقا النار على العالم النووي الإيراني داريوش رضائي مما أدى إلى مقتله وجرح زوجته أمام منزلهما في شارع بني هاشم شرق طهران.

داريوش رضائي أوجبلاغ من مواليد عام 1965، وحصل على الدكتوراه في الفيزياء النووية من جامعة فردوسي في مشهد عام 2007، ويدرس الفيزياء النووية بجامعة المحقق الاردبيلي في طهران.

وأفادت وكالة “أسوشيتد برس” بأن المتحدث باسم منظمة “مجاهدي خلق” تحدث في شهر مارس الماضي عن إقدام وزارة الدفاع الإيرانية على تأسيس منظمة تدعى “منظمة التحقيقات النووية” بهدف إنتاج السلاح الذري.

Copy link