عربي وعالمي مدير المستشفى يؤكد حاجته لـ 3 ملايين حتى يكون جاهزاً لاستقبال مبارك

وفد حقوقي زار “مزرعة طرة”وتأكد من وجود علاء وجمال


 كشفت مصادر حقوقية عن أن وفداً حقوقياً قام بجولة أمس على سجن مزرعة طرة والتقى عدداً من رموز النظام المصري السابق المتحجزين فيه على ذمة قضايا تتعلق بقتل المتظاهرين وبفساد مالي حيث تأكد الوفد من وجود نجلي الرئيس المخلوع علاء وجمال مبارك،  بينما رفض آخرون لقاءهم.


وجاءت الزيارة استجابة لطلب لجنة الحريات بنقابة المحامين والمجلس القومي لحقوق الإنسان،وبمواقفة النائب العام ووزير الداخلية، للوقوف على حقيقة الشائعات التي تزعم عدم وجود علاء وجمال في السجن.


 كما التقى الوفد بعدد من المتهمين بقضايا قتل المتظاهرين والفساد، ومنهم أسامة الشيخ رئيس إتحاد الإذاعة والتليفزيون السابق، وعمرو عسل رئيس جهاز تنمية الصادرات السابق، ويوسف خطاب القيادي بالحزب الوطني المنحل والمتهم في التخطيط لموقعة الجمل، إضافة إلى رجب هلال حميدة النائب بمجلس الشعب المنحل والمتهم في موقعة الجمل أيضاً، إضافة إلى سعيد عبد الخالق عضو مجلس نقابة المحامين والقيادي بالحزب الوطني المنحل.


فيما رفض غالبية رموز النظام السابق الذين يصل عددهم إلى 38 شخصاً لقاء أعضاء الوفد، وكان على رأس الرافضين: كل من حبيب العادلي وزير الداخلية الأسبق، أحمد نظيف رئيس الوزراء الأسبق، صفوت الشريف رئيس مجلس الشورى المنحل، فتحي سرور رئيس مجلس الشعب المنحل، أحمد عز أمين التنظيم بالحزب الوطني المنحل، عاطف عبيد رئيس الوزراء الأسبق، بالإضافة إلى علاء وجمال نجلي مبارك.


وقال المستشار نجيب جبرائيل رئيس المركز المصري لحقوق الإنسان، والذي كان ضمن الوفد الزائر: “إن أعضاء الوفد الحقوقي تأكدوا من وجود جميع رموز النظام السابق الذين يحاكمون في قضايا فساد أو قتل المتظاهرين في السجن من خلال مقابلة بعضهم شخصياً أو الإطلاع على دفتر أحوال السجن أو دفتر الزيارات، مضيفاً أن علاء وجمال نجلي الرئيس السابق رفضا لقاء أعضاء الوفد.


ونوه جبرائيل بأن الوفد اطلع على دفتر أحوال السجن، وتأكد من وجود علاء وجمال، موضحاً أن دفتر الزيارات مدون فيه أن آخر زيارة كانت لنجلي الرئيس السابق تمت بتاريخ  28 يونيو الماضي، حيث زارهم في ذلك اليوم هايدي مجدي راسخ زوجة علاء مبارك، وإبنه الطفل عمر علاء مبارك، إضافة إلى محمود الجمال صهر جمال مبارك، كانت الزيارة في الثانية ظهراً.


وعن طبيعة مستشفى السجن، ومدى صلاحيته لاستقبال الرئيس السابق حسني مبارك، قال جبرائيل إن الوفد زار المستشفى، ووجد أنه غير مهيأ لاستقبال حالة مبارك، لأن غير مجهز، مشيراً إلى أن مدير المستشفى أخبرهم أن المستشفى يحتاج إلى تجهيزات وتطوير بقيمة ثلاثة ملايين جنيه، حتى يكون قادراً على استقبال حالة مبارك بدون أن تكون هناك خطورة على حالته.




أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق