عربي وعالمي في أول رد فعل لمطالبات إيران بالتعويض

نائبة عراقية: الأجدر بالعراق أن يطالب هو بالتعويضات من إيران

في اول رد فعل للكتل السياسية العراقية بشأن تصريحات ايران بإنها ستتابع موضوع اخذ تعويضات من العراق جراء الحرب التي فرضت ضد الجمهورية الاسلامية على حد تعبيرها، قالت نائبة عن العراقية، الاثنين، إن مطالبة إيران بتعويضات من العراق جراء حرب الثماني سنوات سيفاقم التوتر في العلاقات بين البلدين ، مبينة ان الأجدر بالعراق ان يطالب هو بالتعويضات من إيران لان الأخيرة هي من بدأت العمليات الحربية في حينه.


وأوضحت زالة النفطجي لوكالة (أصوات العراق) ان “التوترات السياسية تزداد حدة من قبل إيران تجاه العراق فبدلا من اللجوء الى وقف قصفها للمناطق العراقية بادرت بطلب تعويضات جراء حرب (1980-1988) وللأسف الشديد نعتقد بان الطلب هذا سيزيد ويفاقم التوتر بالعلاقات بين البلدين في الوقت الذي يحاول العراق ان يلجأ الى حل الأزمات من الجانب الإيراني بالطرق السياسية”.


وأضافت ان “الأجدر بالعراق ان يطالب هو بالتعويضات من إيران لأن الأخيرة هي من بدأت العمليات الحربية آنذاك” متابعة ان “البرلمان ربما سيناقش هذه المسالة اليوم”.


وكانت الحرب العراقية الايرانية قد بدأت في سبتمر1980 لتضع اوزارها في أغسطس عام 1988.


وكان المتحدث باسم الخارجية الايرانية، قد قال الأحد، ان ايران ستتابع موضوع اخذ تعويضات من العراق جراء الحرب التي فرضت ضد الجمهورية الاسلامية على حد تعبيره.


ونقلت وكالة أنباء مهر الايرانية، عن رامين مهمانبرست، قوله ان “متابعة موضوع اخذ غرامة من العراق جراء الحرب التي فرضت على ايران، رهن بالظروف السائدة داخل العراق، والامر مطروح على بساط البحث وبعد استتباب الامن سيتم طرح الموضوع على الجانب العراقي”.

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق