عربي وعالمي المحكمة قررت إيداعه المركز الطبي للعلاج

تأجيل محاكمة مبارك إلى منتصف الشهر الجاري

(تحديث..3) قررت المحكمة تأجيل محاكمة الرئيس المصري المخلوع حسني مبارك إونجليه ووزير الداخلية الأسبق حبيب العادلي إلى حلسة الخامس عشر من أغسطس الجاري.


وقررت المحكمة كذلك إيداع الرئيس المخلوع المركز الطبي العالمي وتوفير الرعاية اللازمة له والسماح لفريق طبي بملازمته.


(تحديث..2) رفعت الجلسة الخاصة بمحاكمة الرئيس المصري المخلوع حسني مبارك ونجليه جمال وعلاء ووزير الداخلية الأسبق حبيب العادلي للمداولة وكان اللافت ادعاء أحد المحامين أن الرئيس حسني مبارك توفي منذ العام 2004 وأن الشخص الموجود في قفص الاتهام مزيف مطالباً بفحص حمضه النووي. 


(تحديث) نادى القاضي على الرئيس المخلوع محمد حسني مبارك وسأله إن كان سمع التهم المسندة إليه من المحكمة فقال: سمعت التهم وأنكرها جميعها، وهي التهم تتعلق بقتل المتظاهرين أثناء مظاهرات الخامس والعشرين من يناير والفساد المالي وبيع إسرائيل الغاز المصري بسعر أقل من سعره العالمي الأمر الذي كبد مصر خسائر بملايين الجنيهات، فيما طلب فريق الدفاع استدعاء المشير حسين طنطاوي وعمر سليمان لسماع أقوالهما.


وكذلك أنكر نجلاه جمال وعلاء ووزير الداخلية السابق حبيب العادلي التهم المسندة إليه.. وكان القاضي رفع الجلسة للاستراحة قبل أن يستأنفها بعد نصف ساعة، ونقل بعض الشهود وقوع اشتباكات خارج قاعة المحكمة بين مؤيدي مبارك ومعارضيه استدعت تدخل رجال الأمن.


بدأت محاكمة الرئيس المصري السابق حسني مبارك ونجليه علاء وجمال ووزير الداخلية السابق حبيب العادلي و6 من مساعديه في محكمة أكاديمية الشرطة في القاهرة وسط إجراءات أمنية مشددة.. وظهر مبارك للمرة الأولى منذ ثورة 25 يناير ممدداً على سرير طبي، وظهر المتهمون جميعهم وهم يرتدون الزي الأبيض، فيما سادت قاعة المحكمة في في أولى جلسات المحاكمة حالة من الفوضى استطاع القاضي السيطرة عليها، حيث كانت هناك احتجاجات من قبول محاميي المدعين بالحق المدني بالإضافة إلى احتجاج فريق الدفاع عن المتهمين بضم قضية حسني مبارك مع حبيب العادلي.


وكانت الأجهزة الأمنية المعنية بوزارة الداخلية قد قامت بالتنسيق مع القوات المسلحة بوضع خطة أمنية موسعة استعدادا لمحاكمة الرئيس السابق محمد حسني مبارك، ونجليه علاء وجمال، وحبيب العادلي ،وزير الداخلية الأسبق و6 من كبار.


وشاركت في خطة التأمين أكثر من 20 مدرعة، ونحو 3 آلاف من جنود وضباط الأمن المركزي والبحث الجنائي والأمن العام، فيما تم فرض طوق أمني من جانب القوات المسلحة على منافذ دخول الأكاديمية، والاطلاع على تحقيق الشخصية لكل من صدر له تصريح بحضور الجلسة من الإعلاميين والمحامين المدعين بالحق المدني.


يشار إلى أن كلا من الرئيس السابق مبارك ونجليه علاء وجمال، ورجل الأعمال المقبوض عليه في إسبانيا حسين سالم، وحبيب العادلي، وزير الداخلية الأسبق، و6 من مساعديه سيحاكمون بتهم قتل المتظاهرين، والتربح ،والإضرار العمدي بالمال العام، وتصدير الغاز لإسرائيل، في جلستها المنعقدة بأكاديمية الشرطة بالقاهرة الجديدة برئاسة المستشار أحمد رفعت.

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق