عربي وعالمي

طالبت بوقف نزيف الدم وحفظ كرامة الشعب وإجراء إصلاحات جادة
دول “الخليجي” تستنكر “الاستخدام المفرط” للقوة ضد المدنيين في سوريا

عبرت دول مجلس التعاون الخليجي اليوم السبت عن “القلق البالغ والاسف الشديد” حيال “الاستخدام المفرط للقوة” في سوريا داعية الى “الوقف الفوري لإراقة الدماء” في هذا البلد.


واوضح بيان للمجلس أن دوله “تتابع بقلق بالغ وأسف شديد تدهور الأوضاع” في سوريا و”تزايد أعمال العنف والاستخدام المفرط للقوة ما أدى الى سقوط عدد كبير من القتلى والجرحى”.


وأضاف البيان: “اذ تعرب دول المجلس عن أسفها وحزنها لاستمرار نزيف الدم، تؤكد حرصها على أمن واستقرار ووحدة سوريا وتدعو إلى الوقف الفوري لأعمال العنف وأي مظاهر مسلحة، ووضع حد لإراقة الدماء واللجوء إلى الحكمة، واجراء الاصلاحات الجادة والضرورية، بما يكفل حقوق الشعب ويصون كرامته، ويحقق تطلعاته”.


والبيان هو الاول من نوعه للمجلس تجاه الأحداث في سوريا في ظل مطالب أطراف عدة في وسائل الإعلام لاتخاذ موقف مؤيد للاحتجاجات هناك.