عربي وعالمي

اصابة 9 أشخاص في اشتباكات بين فتح وجند الشام بجنوب لبنان

اندلعت اشتباكات اليوم بين متشددين من جماعتين فلسطينيتين متناحرتين هما فتح وجند الشام مما أسفر عن إصابة تسعة أشخاص منهم اثنان اصابتهما خطيرة واضطرار الكثير من السكان إلى الفرار من المخيم.

وجاءت الاشتباكات في مخيم عين الحلوة بجنوب لبنان في اعقاب محاولة تفجير فاشلة أمس ضد زعيم محلي من حركة فتح على أيدي من يشتبه بأنهم أعضاء من جماعة جند الشام التي تستلهم نهج القاعدة.

وقال شهود إن المقاتلين استخدموا القذائف الصاروخية والبنادق الآلية في القتال الذي استمر لمدة ساعة على الأقل رغم الجهود التي بذلها سكان المخيم لانهائه.

وليس للسطات اللبنانية تأثير يذكر داخل المخيمات الفلسطينية المسلحة جيدا والتي يقطنها 400 ألف لاجيء، وشهد مخيم عين الحلوة أكبر مخيم للاجئين لفلسطينيين في لبنان عدة مناوشات دامية في الماضي بين حركة فتح الفصيل الفلسطيني الرئيس في لبنان وجماعة جند الشام التي ارسلت متشددين إلى العراق لمحاربة القوات الأمريكية والقوات المتحالفة معها.