عربي وعالمي

تصديرها لإيران عبر الامارات
القضاء الأمريكي يسجن إيرانياً متهماً ببيع مكونات صواريخ

حبس اليوم مواطن إيراني في أمريكا لأكثر من أربع سنوات وذلك على خلفية مخطط لتصدير معدات لاسكية ومكونات لصواريخ مضادة للدبابات من الولايات المتحدة الى ايران، وأقر داود بانياميري بذنبه في مايو على خلفية اتهامه بالتآمر لتصدير سلع وتقنيات الى ايران فضلا عن تهمة السعي لتصدير معدات دفاعية دون ترخيص أو موافقة حكومية.

كما يواجه اندرو تيليمي الحاصل على الجنسية الأميركية من أصول إيرانية، اتهامات على خلفية نفس القضية بانتظار محاكمته، فضلا عن سيد ماجد موسوي، الايراني المقيم في إيران والذي مازال طليقا.

وبمقتضى اتفاق بين الادعاء والمتهم قبل العاشر من أكتوبر 2008، اتصل موسوي ببانياميري في كاليفورنيا ليطلب منه شراء وتصدير معدات اختبار لاسلكي من الولايات المتحدة الى ايران.

ولم يسع بانياميري لاستصدار ترخيص من الحكومة الاميركية قبل قيامه بالترتيب لشحن ثلاثة أجهزة اختبار لاسلكي من طراز ماركوني الى دبي ومن ثم نقلها الى ايران، غير أن اياً من المعدات لم تصل الى اياد ايرانية، بحسب المسؤولين.

كما اعترف بانياميري، المحتجز منذ القاء القبض عليه في سبتمبر 2009، بشراء عشرة محولات لصواريخ تو وتو-2 المضادة للدبابات من شركة في شيكاغو كانت في الحقيقة واجهة لمسؤولين أميركيين لانفاذ القانون، بهدف تصديرها الى إيران عبر الامارات.