عربي وعالمي على غرار الحملة الكويتية

بدء حملة شعبية سعودية لطرد السفير السوري من المملكة

في ما يبدو أنه اقتداء بالحملة الشعبية الكويتية المطالبة بطرد السفير السوري من الكويت.. ها هي حملة سعودية مماثلة يجهزها اثنان من السعوديين المهتمين بحقوق الإنسان، أحدهما هو علي مهدي آل حطاب، والثاني هو مؤسس الشبكة الليبرالية السعودية وأحد كتّاب سبر رائف محمد بدوي..   

الحملة تمت صياغتها في بيان وُضع في أسفله “إيميل” ليتسنى لكل راغب تسجيل اسمه ضمن المطالبين بطرد السفير..    

وجاء البيان كالتالي: 

إننا نتابع بقلق كبير كمثقفين سعوديين تصاعد وتيرة العنف وإراقة الدماء وإزهاق
الأرواح البريئة التي يقوم بها يومياً ودونما توقف أو خجل النظام البعثي المجرم
الحاكم في دمشق الذي يصفي أحرار سوريا بدم بارد ويملأ منهم سجون المخابرات ، وفي ظل
عدم التفات هذا النظام الفاشي لكل الدعوات الدولية المطالبة بالوقف الفوري لكافة
أشكال العنف والقتل نطالب بطرد سفير هذا النظام الوحشي فوراً من المملكة العربية
السعودية وندعو الحكومة السعودية لترجمة موقف خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله
بن عبد العزيز حفظه الله ، الأخير وذلك بطرد سفير هذا النظام الذي فقد شرعيته ولم
يعد يعرف للحوار لغة سوى فوهة المدفع وقتل الأبرياء العزل.

حرر في 14 / 08
/2011
الموقعين حتى الآن على البيان :

1 – علي مهدي آل حطاب – ناشط حقوقي
.
2 – رائف محمد بدوي – مؤسس الشبكة الليبرالية السعودية .

للتوقيع
المرجو ارسال الاسم مع الوظيفة على البريد التالي :

tnwksa@yahoo.com

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق