عربي وعالمي المندوب السوري يصف القرار بغير المتوازن

لجنة دولية لتقصي جرائم الأسد

وافق مجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان اليوم في جلسة طارئة عقدت في جنيف على قرار يطالب بتشكيل لجنة دولية مستقلة للتحقيق في انتهاكات حقوق الإنسان في سوريا. 

وأيد القرار كل من الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة والدول العربية الأربع في المجلس “الكويت، السعودية، وقطر، والأردن”، بينما عارضت القرار كل من روسيا والصين. 

وكانت مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان نافي بيلاي تحدثت عن “انتهاكات شديدة مستمرة لحقوق الإنسان” في سوريا، وذكرت أن أكثر من 2200 شخص قتلوا في ما سمتها جرائم العنف في سوريا منذ مارس الماضي، مشيرة إلى أن بينهم أكثر من 350 شخصا قتلوا مع بداية شهر رمضان في جميع أنحاء البلاد.

ورفض المندوب السوري في جنيف فيصل خباز الحموي قرار مجلس حقوق الإنسان ووصفه بغير المتوازن، وقال قبل التصويت عليه إن هذا يؤكد مرة أخرى أن هناك ما سماها نية مبيتة لإدانة سوريا سياسيا وتجاهل أي اقتراح للانفتاح والإصلاح الموجود في البلاد.

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق