عربي وعالمي بعد أن تحول إلى طوب وحجارة

القذافي: الانسحاب من باب العزيزية كان تحركاً تكتيكاً؟!

بعد سلسلة من التكهنات على مصير الزعيم الليبي معمر القذافي فاجىء الجميع اليوم بظهوره من جديد لكن عبر موجات الأثير متحديا كعادته ومهددا رغم خسارته الحرب على مشارف معقله الرئيسي باب العزيزية، فقد ظهر بأسلوب جديد لم نعهده عليه من قبل، الزعيم التكتيكي والقائد الحربي الجديد حيث قال إن انسحابه من مقره في مجمع باب العزيزية كان “تحركا تكتيكيا” بعد أن تحول المجمع الى “طوب وحجارة” من جراء 64 غارة جوية لحلف شمال الاطلسي.

وتعهد القذافي في كلمته “بمقاومة العدوان بكل قوة فاما نصر واما استشهاد باذن الله.”

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق