عربي وعالمي أوباما يقطع اجازته وعمليات إجلاء غير مسبوقة وحركة النقل تتوقف

إعصار “ايرين” يجتاح الساحل الشرقي لأمريكا

واصل إعصار “ايرين” اقترابه  من الساحل الشرقي للولايات المتحدة الأمريكية محملا برياح عاتية وأمطار غزيرة تهدد 55 مليون أمريكي مما حد بالرئيس الأمريكي باراك أوباما قطع إجازته والتوجه إلى مكتبه لمتابعة التطورات. 

وقامت مدينة نيويورك بعمليات إجلاء لم يسبق لها مثيل ووقف حركة النقل مع إعلان ولايات من نورث كارولاينا، وساوث كارولاينا إلى مين حالة الطوارئ بسبب “ايرين” الذي جعل عشرات الالاف يتأهبون لبداية عاصفة للاسبوع.

وقال بيف بيردو حاكم نورث كارولاينا لقناة (سي.ان.ان) “الليلة هي الأسوأ ونحن في انتظار اجتياحه.”

وقال المركز القومي للأعاصير في الولايات المتحدة أن مركز الإعصار كان على بعد نحو 145 كيلومترا جنوبي مدينة كيب لوكاوت في نورث كارولاينا في الساعة الثالثة فجرا بتوقيت الساحل الشرقي للولايات المتحدة (0700 بتوقيت جرينتش).

وأضاف “يتوقع أن يبقى ايرين قرب حاجز الفئة الأولى والفئة الثانية.. يتوقع أن يضعف بعض الشيء بعدما يصل الى ساحل نورث كارولاينا لكن يتوقع أن يظل إعصارا مع تحركه على طول ساحل منتصف المحيط الأطلسي يوم الأحد.”

وتم اجلاء مئات الالاف من السكان ومن يقضون العطلات عن مسار ايرين. وامتلات المتاجر الكبيرة ومحلات الاجهزة بالناس الذين يريدون تخزين الغذاء والماء والبطاريات ومولدات الكهرباء وغيرها من الامدادات.

وألغت شركات طيران قرابة سبعة الاف رحلة جوية مطلع الاسبوع وستغلق أكبر ثلاثة مطارات في منطقة نيويورك أبوابها أمام الرحلات القادمة عند ظهر اليوم (1600 بتوقيت جرينتش).

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق