عربي وعالمي

صالحي يعتبر المطالبة الأمريكية بتنحي بشار الأسد خرقاً للمواثيق الدولية
إيران: مستعدون لإرسال سفيرنا إلى القاهرة

 أبدت إيران استعدادها لإرسال سفيرها إلى القاهرة فيما بدا أنه محاولة من جانب طهران لفتح صفحة جديدة من العلاقات بين البلدين بعد انقطاع دام طوال فترة رئاسة حسني مبارك.

وقال وزير الخارجية الإيراني نقلاً عن وكالة مهر للانباء إن بلاده مستعدة لإرسال سفيرها إلى مصر، مضيفاً إن المصريين أبدوا رغبتهم في إعادة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين “ونحن کذلك نرغب في اقامة علاقات قوية ومتينه مع مصر وسوف تتطور العلاقات قريباً جداً ونحن على استعداد لأرسال سفيرنا متى ما أبدى المصريون استعدادهم لذلك”.

ونقلت “مهر ” عنه قوله إن ايران ومصر دولتان مهمتان في المنطقة وان تعميق العلاقة بينهما يؤدي الى الاسقرار والسلام في الشرق الاوسط.

و من جهة أخرى انتقد صالحي تصريحات المسؤولين الامريكيين المطالبة بتنحي الرئيس السوري بشار الأسد، معتبراً ذلك خرقاً للمواثيق الدولية وتدخلا سافرا في الشأن الداخلي السوري.

وتابع صالحي قائلا:”إن امريكا تتصرف کقوات درك في العالم وهذا الأمر يدل على انها لاتزال تفکر بعقلية انها القطب الاوحد في العالم وهذا مدعاة للأسف”.

واستطرد صالحي: “يجب علينا الانأخذ هذه التصريحات على محمل الجد فلو کانوا قادرين من خلال التصريحات على حل المشاکل لتمكنوا من حل مشكلة افغانستان على الاقل” .

وحول وضع ادراج ايران في قائمة الارهاب، اوضح وزير الخارجية:” لا اعلم ماذا بقى لأمريكا من شئ لم تتهم ايران به وقد قلت مرةً ربما يقولون ان ايران هي سبب تسونامي الذي ضرب اليابان او ان الزلزال الذي ضرب اندونيسيا کانت جذروه من ايران وهذا مدعاة للسخرية “.

وتسأءل:” هل ان دفاعنا عن حزب الله اللبناني الذي يدافع عن ارضه وبلاده هو دفاع عن الارهاب وهل دعمنا المعنوي لحماس التي تسعى للخلاص من الاحتلال هو ارهاب، يجب عليهم ان يعيدوا النظر في هذه المصطلحات ” .

واختتم صالحي كلامه قائلاً:” ان امريكا تغض النظر عن البلدان التي تسير في فلكها حتى وان کانت تنتهك حقوق الانسان وتساند الارهاب وهي تكيل بمكيالين في سياستها الخارجية”.