عربي وعالمي للمطالبة بوقف العمليات العسكرية

لجنة وزارية عربية إلى الأسد

قال دبلوماسيون عرب شاركوا في الاجتماع التشاوري لوزراء الخارجية العرب، مساء أمس السبت، في القاهرة إنه تم الاتفاق على إيفاد لجنة وزارية الأحد الى سوريا للمطالبة بوقف العمليات العسكرية ضد المدنيين.


وغاب وزير الخارجية السوري وليد المعلم عن الاجتماع، فيما حضر مندوب سوريا الدائم في الجامعة العربية.


وأوضح الدبلوماسيون أن وزراء الخارجية العرب “توصلوا خلال الاجتماع التشاوري الى اتفاق على إيفاد لجنة وزارية الى سوريا لإيصال رسالة للرئيس السوري (بشار الأسد) حول الموقف العربي المطالب بوقف العمليات العسكرية” ضد المدنيين، وأضافوا أن اللجنة ستضم الأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي وستة وزراء آخرين.


وبدأ مساء السبت الاجتماع الرسمي غير العادي لوزراء الخارجية العرب المخصص لبحث الموقف في سوريا وفي ليبيا.


ودعا المجلس الوطني الانتقالي لتمثيل ليبيا في هذا الاجتماع بعد توافق عربي على عودة ليبيا للمشاركة في اجتماعات الجامعة العربية التي علقت في 22 فبراير الماضي احتجاجاً على العنف الذي كان نظام معمر القذافي يمارسه ضد الثوار.


وأفاد صحافي من وكالة فرانس برس بأن علم الاستقلال الليبي الذي اعتمده المجلس الوطني الانتقالي وضع داخل القاعة التي يجتمع فيها الوزراء.

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق