عربي وعالمي تعقيباً على اتهامات وزير الداخلية السعودي لطهران

مسؤول إيراني: من مصلحتنا استقرار السعودية

أعلن مسئول فى الخارجية الإيرانية اليوم، الأربعاء، معقبا على تصريحات لوزير الداخلية السعودى، اتهم فيها إيران بتهديد أمن المملكة، أن طهران “تعتبر أمن السعودية من أمنها”.

ونقلت وكالة أنباء فارس عن المسئول قوله، إن “إيران أرادت الاستقرار والهدوء فى السعودية على الداوم، وأن الأمن فى السعودية والأمن فى إيران مرتبطان”.

وشدد على أن “الجمهورية الإسلامية الإيرانية ترى أن أمن السعودية من أمنها” معربا عن “استغرابه” للتصريحات السعودية.

وكان وزير الداخلية السعودى الأمير نايف بن عبد العزيز حذر من أن بلاده التى هزتها سلسلة اعتداءات نفذها تنظيم القاعدة لا تزال “هدفا للإرهاب” فى تصريح نشرته الاثنين صحيفة “الاقتصادية”.

ونقلت الصحيفة عن الوزير قوله، “الحقيقة تؤكد أننا سنظل مستهدفين من الإرهاب والإرهابيين، وسيبقى الإرهاب يحاول استهدافنا ومن خلفه جهات أخرى تدعم ذلك الاستهداف”.

وأضاف الوزير، الذى كان يتحدث على هامش لقاء الأحد مع رجال أعمال فى مكة المكرمة (غرب)، أن “الشرور محيطة بنا فى كل مكان، والاضطرابات تعرفونها فى عدد من الدول العربية وفى أجزاء من العالم، فنحن محاطون بمشكلات العراق من الشمال، واليمن من الجنوب، ومشكلات إيران واستهدافها المملكة، ومشكلات أفريقيا من الغرب، لكن مع هذا كله أنتم أبناء الوطن وتعيشون الواقع”.

وتابع “نحن ندرك ذلك ومستعدون له معتمدين على الله ثم على رجال الأمن من أبناء الوطن، أكفاء قادرون على أن يقوموا بواجباتهم”.

وقال المسئول الإيرانى، إن التصريحات السعودية “لا أساس لها وترمى إلى إثارة الشكوك بين دول المنطقة”.

والعلاقات بين إيران والسعودية وأيضا دول الخليج تدهورت منذ نشر قوات سعودية فى البحرين فى مارس أساسا لمساعدة السلطات فى قمع حركة احتجاج أطلقها الشيعة الذين يشكلون غالبية فى البلاد.

ويبدو أن التوتر بين إيران وجيرانها تراجع فى الأسابيع الماضية مع تراجع حدة الانتقادات من الجانبين.

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق