عربي وعالمي

حول مصداقية انسحاب جميع القوات الأمريكية
التيار الصدري يشكك في صحة تصريحات المالكي

شكك التيار الصدري، الجمعة، في تصريح رئيس الوزراء نوري المالكي حول انسحاب الجيش الأميركي من العراق بشكل كامل في الموعد المقرر نهاية العام الحالي، وتأكيده عدم الإبقاء على أي قاعدة عسكرية، معتبراً أن الأموال “الطائلة” التي تكبدتها واشنطن على قواعدها تؤكد نيتها عدم الانسحاب.


وقال القيادي في التيار الصدري حاكم الزاملي رداً على تصريح المالكي إن “الأميركيين صرفوا أموالاً طائلة على القواعد العسكرية وعلى أجهزة الاتصالات”، معتبراً أن “هذا الأمر يؤكد أن ليس لديهم النية الصادقة للانسحاب”.


وأوضح الزاملي أن “القوات الأميركية صرفت على إحدى القواعد نحو 263 مليون دولار”، مشيراً إلى أن “إخراجها من البلاد يحتاج إلى جهد كبير من رئاسة الوزراء ومجلس النواب والكتل السياسية الوطنية”.


وكان رئيس الوزراء نوري المالكي أكد أن اتفاقية سحب القوات الأميركية ستنفذ في موعدها المحدد نهاية العام الحالي، كما لن تكون هناك أي قاعدة للقوات الأميركية. فيما سبقه وزير الدفاع الأمريكي بتصريحات تفيد بأن العراق وافق أخيرا على ابقاء عدد من القوات ,مما يجعل هذه التصريحات متنافضة .


وأكد الزاملي أن “رئيس الوزراء نوري المالكي غير مخول بإعطاء أي جزء من أراضي العراق، كون هذه القضية تدخل ضمن صلاحيات مجلس النواب فقط”.


وكان زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، طالب الأربعاء، “المقاومة” بالرد على إغلاق الأميركيين الأجواء العراقية وإرسال 600 جندي إلى البلاد لتأمين انسحاب قواتهم.


فقد أمرت القوات الأميركية أمرت، الثلاثاء (30/8/2011) بإغلاق الأجواء العراقية ومنع حركة الطيران في جميع مطارات من دون معرفة الأسباب، فيما أعادت الحكومة العراقية افتتاح مطار بغداد الدولي بعد أكثر من ساعة على إغلاقه.