عربي وعالمي

الإعلام البريطاني يفضح المعارض البحريني سعيد الشهابي

يوماً بعد يوم تتكشف الحقائق وتفتح النوافذ بشأن حقيقة الاحتجاجات الأخيرة في البحرين ويظهر الوجه الحقيقي لبعض زارعي الفتن في المنطقة لتحقيق أهداف يعرفها القاصي والداني.

فما أوردته صحيفة “لندن إيفننج ستاندارد” البريطانية في تقرير لها عن الكثير من الأدلة التي تثبت وجود علاقة مباشرة بين المعارض البحريني سعيد الشهابي والنظام الإيراني، بالنظر لخطابات التأييد التي ألقاها الشهابي دعماً للزعامات المتشددة في النظام الإيراني، إضافة إلى عمله مدة 13 سنة في مكاتب مملوكة للحكومة الإيرانية؛ تكشف بوضوح هذه العلاقة الوثيقة.

وأشار التقرير إلى أن مخاوف تدور حول الشهابي؛ بسبب هذه العلاقة، حيث أكد باتريك ميرسير، عضو في البرلمان البريطاني وخبير في الشؤون الأمنية، أن “روابط الشهابي مع نظام القمع الإيراني مقلقة للغاية ومثيرة للحرج للذين اعتبروه إحدى الشخصيات الموثوقة والجديرة بالتعليق على ما يجري في البحرين”.

وكشف التقرير أن المكاتب التي عمل فيها الشهابي مدة 13 عاماً، وتقع بالقرب من شارع “أولد ستريت”، مملوكة من قبل الحكومة الإيرانية، مع إشادته بالثورة الإيرانية أثناء خطابات عديدة ألقاها في مسجد “ميدا فال” الذي يتبع المرشد الروحي لإيران.