عربي وعالمي

روسيا للأوروبي: “القرار خاطئ”

مازالت روسيا تصر على موقفها الرافض لقرارات الاتحاد الأوروبي بشأن فرض عقوبات على سوريا كان آخرها حظر استيراد واردات النفط السوري، حيث أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن روسيا تعارض الحظر الذي فرضه الاتحاد الاوروبي على واردات النفط السوري.

وقال لافروف في دوشانبي حيث تنعقد قمة لمجموعة الدول المستقلة (جمهوريات الاتحاد السوفياتي السابق باستثناء دول البلطيق وجورجيا) “لقد سبق وقلنا ان فرض عقوبات احادية الجانب ليس بالامر الجيد. ذلك يقضي على فرص اعتماد نهج مشترك ازاء اي ازمة”.

وأضاف “ان العقوبات نادرا ما تؤدي الى حلول”.

وكان الاتحاد الاوروبي فرض الجمعة حظرا يبدأ تطبيقه السبت على واردات النفط الخام السوري بغية حرمان نظام الرئيس بشار الاسد من عائدات كبيرة.

وقد عارضت موسكو باستمرار فرض عقوبات على سوريا على غرار الصين وقاطعت اجتماعا لمجلس الامن الدولي بخصوص هذا الموضوع.

كما رفضت روسيا التوقف عن بيع اسلحة الى سوريا بالرغم من دعوة وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون التي طلبت منها “السير مع التاريخ”.

وكان نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف الذي قام بزيارة دمشق الاثنين الماضي، صرح بعد ذلك ان روسيا لا تعتزم تغيير سياستها تجاه سوريا.