عربي وعالمي

اليابان.. في قبضة الإعصار

ضرب إعصار تالاس غرب اليابان و أسفر عن مصرع 25 شخصاً و فقدان خمسين آخرين، كما أدى الإعصار  الذي بلغ السواحل اليابانية إلى فيضان مياة الأنهر وهطول أمطار غزيرة واانهيارات أرضية جرفت في طريقها عدداً من المباني والمساكن.

 والإعصار تالاس هو أحد أخطر الأعاصير التي عصفت بالبلاد منذ أن تسبب إعصار في 2004 بمقتل مائة شخص وخلف الإعصار مشاهد مريعة شبيهة بتلك التي خلفها التسونامي الهائل الذي ضرب شمال شرق اليابان في 11 مارس، الماضي.


 وقال مسؤول في قسم الإطفاء في مدينة تانابي في محافظة واكياما الأكثر تضررا بالكارثة الطبيعية “نعمل ما بوسعنا للسيطرة على الوضع.. الكهرباء مقطوعة والطرق منهارة وهذا يمنع سياراتنا من الوصول الى المناطق المنكوبة”.


وفي ناشيكاتسورا، اقتلعت العاصفة جسرا للسكة الحديد، وبينت صور التلفزيون أشجارا مقطوعة ومنازل مهدمة وسيارات مكدسة بجانب الجدران.


 وغرق منزل رئيس بلدية القرية شينيتشي تيراموتو (58 عاما) ولم يعرف مصير زوجته وابنته.  


وأدى تالاس الذي كان يتحرك بسرعة 10 كلم في الساعة الى هطول 1,81 متراً من الأمطار على قرية في محافظة نارا من الأربعاء الى الأحد.


وغادر الإعصار القادم من المحيط الهادي الأرخبيل الياباني باتجاه بحر اليابان، ولكن الأمطار والرياح ماتزال قوية وهي تعيق أعمال الإغاثة وتراجعت قوة الإعصار منذ ذلك الحين وبات يصنف بوصفه عاصفة استوائية.


 ووقعت الكارثة غداة تنصيب حكومة يسار الوسط برئاسة يوشيهيكو نودا الجمعة خلفا لناوتو كان الذي تعرض للانتقاد بسبب إدارته لكارثة 11 مارس.  


وقال نودا الاثنين للصحافيين “نفعل أقصى ما بوسعنا لإنقاذ الأرواح والعثور على المفقودين”.