عربي وعالمي

القوات الأمريكية تبدأ الانسحاب من العراق

بعد تسع سنوات من الإحتلال الأمريكي للعراق، أبلغت الولايات المتحدة بغداد ببدئها سحب قواتها رسمياً مما سيؤدي إلى المزيد من الضغوطات على حكومة المالكي لتقرر سريعا موقفها من إبقاء قوة أميركية محدودة بعد الانسحاب النهائي


أولى الضغوات الفعلية جاءت من الجانب الكردي، فقد أعرب رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني عن خشيته من اندلاع حرب أهلية في البلاد بعد انسحاب القوات الأمريكية، وازدياد التدخلات الخارجية والمشاكل المذهبية، داعياً إلى إبرام اتفاق جديد مع الحكومة الأمريكية “ليس كاحتلال” بل لمساعدة القوات العراقية لكي تصل إلى مستوى يمكنها من حماية الشعب العراقي.


وقال الجنرال فرانك هيلمك ثاني أعلى قائد للقوات الأميركية في العراق: “إن الأمر متروك للجانب العراقي لاتخاذ القرار في هذا الصدد”، وتابع:” كلما تأخر العراقيون في اتخاذ القرار يصعب الأمر على الجانب الأميركي لتنفيذ القرار بغض النظر عن طبيعته.


وتنتهي الاتفاقية الأمنية المبرمة في 2008 بين بغداد وواشنطن أواخر ديسمبر من العام الجاري، وعلى إثراها سيتحتم على القوات الأميركية البالغة حوالى 47 ألف عسكري مغادرة العراق.